نتنياهو:أي محاولة لاعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية قد تضر السلام

Mon Jun 13, 2011 2:56pm GMT
 

روما 13 يونيو حزيران (رويترز) - أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مجددا اليوم الاثنين معارضة إسرائيل لأي محاولة للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولة فلسطينية وقال إن المفاوضات المباشرة هي السبيل الوحيد لاستئناف عملية السلام المتعثرة.

وأضاف عقب اجتماع في روما مع نظيره الايطالي سيلفيو برلسكوني إن اي قرار من الأمم المتحدة من شأنه أن يعرقل عملية السلام.

وقال "أولا سينتهك الاتفاقات بين الفلسطينيين وإسرائيل لكنه سيزيد الموقف الفلسطيني تصلبا لأنه إذا تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة المواقف الفلسطينية قبل المفاوضات فلماذا يقدمون على التفاوض؟".

وقال نتنياهو "مثل هذا القرار مدعوم بأغلبية ساحقة بما في ذلك من البلدان الرئيسية في العالم .. هذا يمكن فعليا أن يدفع عملية السلام إلى الوراء من خلال زيادة المواقف الفلسطينية تصلبا."

وتابع قوله إنه ينبغي للطرفين تقديم تنازلات لكنه لم يدل بتفاصيل.

وقال في مؤتمر صحفي "السلام سيأتي من خلال المفاوضات فقط. سيكون سلاما من خلال التفاوض. لا يمكن فرضه من الخارج .. لا من أي قوة ولا بالتأكيد من خلال قرارات منحازة للأمم المتحدة."

ويتمتع الفلسطينيون حاليا بصفة مراقب في الامم المتحدة دون حقوق التصويت لكنهم يأملون أن يتمكنوا في اجتماع الجمعية العامة في سبتمبر ايلول من اقناع الدول الأخرى بقبولهم كعضو ذي سيادة.

وانسحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس من محادثات سلام مع إسرائيل برعاية الولايات المتحدة بعد فترة وجيزة من استئنافها في سبتمبر ايلول الماضي مطالبا بوقف البناء في المستوطنات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.

م ص ع - ا س (سيس)