اردوغان يركز على التوافق بعد فوزه الكبير بالانتخابات التركية

Mon Jun 13, 2011 3:43pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل)

من بينار ايدينلي وابون فيلالبيتيا

انقرة 13 يونيو حزيران (رويترز) - يبدأ رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ولاية ثالثة من حكم الحزب الواحد معززا بفوزه الحاسم في انتخابات امس الأحد لكنه يحتاج للتوصل الى توافق مع أحزاب أخرى للمضي قدما في خططه لوضع دستور جديد لتركيا.

وسيتعين على أردوغان أن يركز أولا على قضية خارجية ملحة على حدود بلاده تتعلق بالاضطرابات في سوريا التي أدت الى فرار ما يقرب من سبعة آلاف سوري الى تركيا هربا من حملة عنيفة تشنها قوات الرئيس بشار الأسد. ويتوافد المزيد من اللاجئين يوميا.

لكن محللين يرون أن على أردوغان أن يجد سبلا لإعادة إحياء مسعى تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي والتغلب على اعتراض فرنسا والمانيا.

ونجح حزب العدالة والتنمية في تحويل تركيا الى واحدة من اسرع الاقتصادات نموا في العالم وانهى سلسلة من الانقلابات العسكرية.

وحصل على 49.9 بالمئة من الأصوات او 326 مقعدا في الانتخابات البرلمانية التي جرت امس.

وهذا هو اكبر عدد من الأصوات يحصل عليه الحزب منذ تولى الحكم عام 2002 لكنه لم يتمكن من الفوز بالمقاعد اللازمة للدعوة الى استفتاء لتغيير الدستور وهو 330 مقعدا. ووضع الدستور التركي منذ نحو 30 عاما خلال فترة من الحكم العسكري.

وعززت هذه النتائج الاسواق المالية اليوم الاثنين اذ قويت الليرة التركية امام الدولار كما حققت السندات مكاسب حيث رأي المستثمرون ان النتائج تعني ان حزب العدالة والتنمية سيضطر الى التوصل لحل وسط مع احزاب اخرى للمضي قدما في خطط تغيير الدستور الحالي.   يتبع