ألمانيا تعترف بالمعارضة الليبية وتجدد رفض المشاركة في العمل العسكري

Mon Jun 13, 2011 3:58pm GMT
 

(لإضافة تعليقات ألمانية وليبية وخلفية)

من ماريا جولوفنينا

بنغازي (ليبيا) 13 يونيو حزيران (رويترز) - اعترفت ألمانيا اليوم الاثنين بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا ممثلا شرعيا وحيدا للبلاد ووعدت بمساعدته على إنعاش الاقتصاد المدمر بمجرد رحيل معمر القذافي.

وتعارض ألمانيا حملة قصف غربية في ليبيا قائلة إن التدخل العسكري ليس الخيار الأمثل لانهاء حكم القذافي الذي بدأ قبل نحو أربعة عقود كما تعارض دعوات من حلف شمال الأطلسي لتعزيز الدعم لعملياته العسكرية.

وأثناء زيارة لمدينة بنغازي معقل المعارضة المسلحة دافع وزير الخارجية الألماني جيدو فسترفيله عن موقف بلاده قائلا إن برلين عازمة على المساعدة في الاطاحة بالقذافي ولكن بالطرق السلمية.

وقال "لم نغير موقفنا. نعتقد ان العقيد القذافي فقد أي (شرعية) للتحدث باسم الشعب الليبي... عدم مشاركتنا في التدخل العسكري لا تعني اننا محايدون.

"قررنا عدم المشاركة بقواتنا في هذا التدخل العسكري. كانت لدينا مبرراتنا لذلك. نحترم الدول التي قررت غير ذلك. لكننا نعتقد أن هدفنا واحد."

واعترفت خمس دول أوروبية على الأقل في وقت سابق بالمجلس الوطني الانتقالي ومقره بنغازي في شرق البلاد ممثلا شرعيا للشعب الليبي.

وتسيطر حكومة القذافي على العاصمة طرابلس في غرب البلاد.   يتبع