القتال يعوق مهمة الصليب الأحمر في مدينة سرت الليبية المحاصرة

Mon Oct 3, 2011 4:34pm GMT
 

(لإضافة مقابلة مع المقرحي وتقدم في سرت)

من رانيا الجمل وتيم جاينور

سرت (ليبيا) 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - اضطرت قافلة تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر تحمل مساعدات للمحاصرين في مدينة سرت الليبية إلى العودة اليوم الإثنين بعد قيام قوات الحكومة الليبية المؤقتة باطلاق وابل من النيران على المدينة.

وفي جانب اخر من المدينة مسقط رأس معمر القذافي كسرت قوات الحكومة اسابيع من الجمود وتوغلت في احد احياء سرت حيث قال قادتهم العسكريون انهم يعتقدون ان المعتصم احد ابناء القذافي يختبيء هناك.

وفي طرابلس قال عبد الباسط المقرحي الذي ادين بتفجير طائرة ركاب فوق لوكربي باسكتلندا عندما كانت متجهة إلى الولايات المتحدة عام 1988 لرويترز إن هناك مبالغة في الدور المنسوب اليه وان حقيقة ما حدث ستظهر قريبا.

وتقول وكالات إغاثة إنها قلقة على المدنيين داخل سرت أحد المعاقل الاخيرة للقذافي في البلاد والمحاصرين وسط القتال في ظل نفاد الطعام والماء والوقود والمؤن الطبية.

ونقلت اللجنة الدولية للصليب الأحمر بعض المؤن إلى سرت الأسبوع الماضي وحاولت مجددا اليوم فجهزت قافلة من شاحنتين تحملان المساعدات وصاحبتهما سيارتان من سيارات الدفع الرباعي.

وانطلقت القافلة من على جسر على بعد بضعة كيلومترات غربي سرت لكنها توقفت بعد أن قطعت نحو 100 متر لأن قوات الحكومة المؤقتة بدأت إطلاق النار على المدينة.

وأطلق المقاتلون وابلا من قذائف المورتر والقذائف المدفعية والصاروخية والمدافع المضادة للطائرات فور تحرك القافلة. وعادت القافلة أدراجها واتجهت غربا مبتعدة عن سرت.   يتبع