محكمة بحرينية تؤجل جلسة محاكمة أطباء متهمين

Mon Jun 13, 2011 4:57pm GMT
 

دبي 13 يونيو حزيران (رويترز) - أجلت محكمة عسكرية بحرينية اليوم الاثنين محاكمة 20 طبيبا اعتقلوا في حملات ضد متظاهرين مناهضين للحكومة بعد ان شكا محاموهم من تعرضهم للتعذيب.

وكان الاطباء بين عشرات العاملين في المجال الطبي الذين ألقي القبض عليهم في المملكة في أعقاب احتجاجات نظمتها الأغلبية الشيعية في فبراير شباط.

ويواجه المعتقلون اتهامات تتراوح بين سرقة أدوية وتخزين أسلحة والاستيلاء على مستشفى لكن جميعهم دفعوا اليوم الاثنين ببراءتهم من الاتهامات.

وتأجل الجزء الثاني من الجلسة -حيث يمكن للدفاع ان يستجوب شهود الادعاء- الى 20 يونيو حزيران بسبب طعون المحامين في اختصاص المحكمة وطلبات باجراء فحوص طبية مستقلة على موكليهم.

وقال محامي طلب عدم نشر اسمه بعد الجلسة التي راقبها دبلوماسيون امريكيون وأجانب "أجبروا على الاعتراف. أنا واثق 100 في المئة ان موكلي يتعرضون للتعذيب."

وأبلغ أقارب بعض المتهمين رويترز انهم يمنعون من جلب ملابس للمحتجزين الذين يعتقدون انهم يتركون عرايا لاهانتهم حتى يدلون باعترافات.

وينفي مسؤولون بحرينيون مزاعم بتعذيب المعتقلين بطريقة ممنهجة ويقولون ان أي حالات انتهاك سيتم التحقيق فيها وتقديم مرتكبيها للمحاكمة.

ويرفض المسؤولون أيضا ما تقوله شخصيات معارضة بأن مئات البحرينيين يحاكمون أمام محاكم عسكرية بسبب دورهم المزعوم في المظاهرات.

وكان المدعي العام البحريني قال في السابق انه يمكن للمحامين ان يلتقوا بالمعتقلين بعد الجلسة الاولى التي خصص جزء منها لتحديد ان كان هناك محامون يمثلون المتهمين.   يتبع