3 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 16:48 / بعد 6 أعوام

وزير الدفاع الأمريكي يدعو اسرائيل والفلسطينيين إلى التفاوض

(لاضافة تفاصيل وتصريحات للمتحدث باسم عباس)

من ديفيد الكسندر

تل ابيب 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دعا وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اليوم الاثنين الى ”تحرك شجاع“ من جانب قادة إسرائيل والفلسطينيين لتحقيق السلام بعد تحذيره من أن إسرائيل أصبحت أكثر عزلة في الشرق الأوسط.

والتقى بانيتا الذي يقوم بأول زيارة لإسرائيل منذ توليه منصبه الجديد بوزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك في بداية زيارته التي تتضمن أيضا إجراء محادثات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو كل على حدة.

وقال بانيتا في مؤتمر صحفي مع باراك ”أود أن أشدد على ان هناك حاجة وفرصة للقيام بتحرك شجاع على الجانبين للمضي قدما نحو حل الدولتين القائم على التفاوض.“

وانهارت محادثات السلام التي كانت الولايات المتحدة تتوسط فيها قبل عام بعد أن رفض نتنياهو تمديد تجميد جزئي استمر عشرة أشهر للبناء في مستوطنات الضفة الغربية.

ويشترط عباس تجميد البناء الاستيطاني قبل العودة الى المفاوضات وتقدم الشهر الماضي بطلب للحصول على عضوية كاملة للدولة الفلسطينية في الأمم المتحدة في خطوة تعارضها الولايات المتحدة وإسرائيل اللتان دعتاه الى استئناف المحادثات.

وقال نبيل ابو ردينة المتحدث باسم عباس ان ”الرئيس ابو مازن اكد له (بانيتا) استعداده العودة للمفاوضات في حال التزام اسرائيل بوقف النشاطات الاستيطانية والالتزام بحدود عام 67.“

وكان أبو ردينة يشير الى الحدود التي كانت قائمة قبل احتلال اسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة عام 1967 والتي قال نتنياهو انها لا يمكن الدفاع عنها.

وقال بانيتا في تصريحات للصحفيين الذين يرافقونه على الطائرة الى اسرائيل انه سيؤكد مجددا الالتزامات الأمنية الأمريكية بشأن اسرائيل ويحاول أن يساعدها في تحسين علاقاتها التي تزداد فتورا مع تركيا ومصر.

وتابع بانيتا ”من الواضح بجلاء في هذا الوقت المثير في الشرق الأوسط وعندما يكون هناك الكثير من التغييرات انه ليس وضعا جيدا لإسرائيل أن تصبح أكثر عزلة. وهذا هو ما يحدث.“

وفي المؤتمر الصحفي المشترك مع بانيتا قال باراك ”من الواضح ان هناك في العالم بشكل عام كثيرون يريدون أن يروا إسرائيل وقد دفعت الى نوع من العزلة ومن الواضح بالنسبة لنا ان علينا مسؤولية السعي من أجل تخفيف حدة التوتر.“

وتأتي زيارة بانيتا للشرق الأوسط التي تتضمن عقد اجتماعات مع قادة مصر في وقت هزت فيه المطالبة الشعبية باجراء تغييرات سياسية في الدول العربية المنطقة وزادت الآمال والتوتر وعدم اليقين.

واقتحم محتجون مصريون السفارة الاسرائيلية بالقاهرة قبل شهر احتجاجا على مقتل خمسة من أفراد الأمن المصريين على ايدي القوات الاسرائيلية واثار تعامل المجلس العسكري والحكومة في مصر مع الحادث والتعليقات التي أعقبته القلق بشان التزام القاهرة مستقبلا باتفاق السلام مع اسرائيل.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي رفيع طلب عدم نشر اسمه ”توقيت (زيارة بانيتا) مناسب للغاية في ظل الأحداث التي تشهدها المنطقة وهذا النطاق العريض من القضايا المهمة على جدول أعمال (المحادثات) مع الاسرائيليين والمصريين.“

وفي طريقه الى اسرائيل قال بانيتا انه سيوضح لاسرائيل ان الولايات المتحدة ستحافظ على ”تفوقها العسكري النوعي“.

وتابع ”وهم يخاطرون من أجل السلام .. سنكون قادرين على توفير الأمن الذي سيحتاجون اليه لضمان أن يكون لديهم المجال من أجل التفاوض المأمول.“

وستكون إيران وبرنامجها النووي أيضا على جدول أعمال محادثات الوزير الأمريكي. وقال بانيتا انه مع معارضة معظم دول العالم لقيام إيران بتطوير قدراتها النووية سيكون من الأفضل العمل معا لكبح طموحات طهران بدلا من القيام بعمل من جانب واحد.

ع أ خ - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below