الدنمركيون يركزون على مستقبل الاقتصاد قبل انتخابات يوم الخميس

Tue Sep 13, 2011 4:59pm GMT
 

كوبنهاجن 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - يدلي الدنمركيون يوم الخميس باصواتهم في انتخابات من الممكن ان تنهي عشر سنوات من حكم يمين الوسط وتفسح المجال أمام تحالف يسار الوسط الذي يسعى للنهوض بالاقتصاد وإعادته الى مساره.

وتسعى هيله ثورنينج شميت مرشحة الحزب الديمقراطي الاجتماعي الى اسقاط رئيس الوزراء لارس لوكي راسموسن الذي يتولى تحالفه بين الاحرار والمحافظين السلطة منذ نحو عشر سنوات.

وعلى مدى شهور تقدمت (الكتلة الحمراء) المعارضة المكونة من الحزب الديمقراطي الاجتماعي بزعامة ثورنينج شميت وحزب الشعب الاشتراكي والحزب الاجتماعي الحر وتحالف الخضر والحمر في استطلاعات الرأي على جبهة راسموسن.

واظهر استطلاع للرأي اجراه معهد جالوب ونشر اليوم الثلاثاء تقدم (الكتلة الحمراء) وحصولها على 52.8 بالمئة من اصوات الناخبين بفارق 5.8 بالمئة لكن استطلاعا اخر اجرته مؤسسة فوكسميتر قدر الفارق بين الكتلتين عند 2.4 بالمئة.

وفي اعقاب اكبر ازمة اقتصادية عاشتها الدنمرك منذ الحرب العالمية الثانية ركزت الحملات الانتخابية للكتل السياسية المتنافسة على النهوض بالاقتصاد.

وقال بعض المراقبين ان هذا الاسلوب ربما يضيق الفارق في استطلاعات الرأي خلال ما تبقى من وقت محدود من سباق الانتخابات.

س م خ - أ س (سيس)