المقرحي يقول ان هناك مبالغة في دوره في تفجير لوكربي

Mon Oct 3, 2011 5:46pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من محمود الغرباني

طرابلس 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال عبد الباسط المقرحي الذي ادين بتفجير طائرة ركاب فوق لوكربي عام 1988 مما اودى بحياة 270 شخصا إن هناك مبالغة في الدور المنسوب له وان حقيقة ما حدث ستتكشف قريبا.

وتحدث المقرحي - الذي افرج عنه من سجن اسكتلندي قبل عامين لمعاناته من سرطان في مرحلة متقدمة - مع رويترز من فراشه حيث يرقد في منزله بطرابلس . وظهر المقرحي شاحبا وكان يتنفس بصعوبة وقال انه يعتقد انه لن يعيش اكثر من بضعة اشهر.

وقال لتلفزيون رويترز "قريبا في حدود شهور من الآن سترون حقائق جديدة للعلم. أنا لا أريد أن أتكلم في ذلك لأن فيه من يتولى ذلك هم نفسهم."

"الغرب كبرني بطريقة كبيرة فأرجوكم خلوني بالله أنا عندي أيام ولا أسابيع ولا شهور."

ونفى المقرحي الذي كان ضابطا للمخابرات خلال حكم القذافي القيام باي دور في انتهاكات حقوق الانسان التي يشتبه انها ارتكبت خلال حكم القذافي.

وقال "عملي كان اداري طول عمري. لم أسيء لليبيين. انا لم أسيء لأحد في حياتي."

ووصف المحاكمة التي قادت إلى ادانته بانها مهزلة. وقال ان الاجراءات القانونية جرت في محكمة هولندية بموجب القانون الاسكلتندي.   يتبع