23 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 17:39 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-مشرعون إيرانيون يضغطون لقطع العلاقات مع بريطانيا

القصة 3185

طهران وباكدشت في إيران

تصوير 23 نوفمبر تشرين الثاني 2011

الصوت طبيعي مع لغة فارسية

المدة 1.29 دقيقة

المصدر هيئة الإذاعة الإيرانية

القيود غير متاح على الخدمة الفارسية بهيئة الإذاعة البريطانية وشبكة الأخبار الفارسية في صوت أمريكا (قيود تفرضها السلطات الإيرانية) - غير متاح في إيران

المقدمة - البرلمان الإيراني يوافق على إعادة النظر في العلاقات مع بريطانيا بعدما فرضت لندن عقوبات على البنك المركزي الإيراني.

اللقطات

طهران

1 لقطات مختلفة لوقائع جلسة في البرلمان.

2 المشرع الإيراني علاء الدين بوروجيردي يقول بالفارسية ”بريطانيا تحاول منعنا من حقنا الطبيعي في الحصول على تكنولوجيا نووية سلمية.“

3 مقطع صوتي لعلي لاريجاني رئيس البرلمان يلقي كلمة أمام المشرعين - لقطات على شاشة لوقائع الجلسة.

4 بوروجيردي يقول دون أن يظهر في الكاميرا التي ركزت على وقائع الجلسة ”يجب طرد السفير البريطاني من البلاد.“

5 لقطات مختلفة لوقائع جلسة البرلمان.

باكدشت

6 حشد يتجمع للاستماع إلى كلمة الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

7 أحمدي نجاد يقول بالفارسية ”(كان في البداية بعيدا عن الكاميرا). لسنا في حاجة إلى قنبلة ذرية. ومع ذلك يتعين علي توضيح شيء. يجب أن ينتبهوا.. فعندما نقول ليس لدينا ولا نريدها فهذا لأنه ليس لدينا ولا نحتاجها ولكن إذا احتاجت الأمة الإيرانية تصنيع قنبلة ذرية في يوم ما فإنها لن تخشاكم.“

8 حشد ينصت.

القصة - وافق البرلمان الإيراني اليوم الأربعاء على إعادة النظر في العلاقات مع بريطانيا بعدما فرضت لندن عقوبات على البنك المركزي الإيراني.

ووصف مشرعون بارزون الخطوة التي أقدمت عليها بريطانيا بأنها ”انتقامية“ وطالبوا بطرد السفير البريطاني.

وقال المشرع علاء الدين بوروجيردي رئيس لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان ”بريطانيا تحاول منعنا من حقنا الطبيعي في الحصول على تكنولوجيا نووية سلمية.“

وأضاف قائلا ”يجب طرد السفير البريطاني من البلاد.“

وفرضت القوى الغربية حزمة جديدة من العقوبات على إيران هذا الأسبوع لزيادة الضغط على طهران لوقف أنشطتها النووية حيث تحظر بريطانيا جميع التعاملات مع البنك المركزي الإيراني.

وقال الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمام حشد في باكدشت إن إيران لا تصنع قنبلة نووية لكن يمكن أن تصنعها إذا أرادت. وهددت إيران بأنها ستغلق الملاحة في الخليج إذا هاجمتها الولايات المتحدة أو إسرائيل وهو أمر تقول الدولتان إنه لا يزال خيارا إذا لم تمنع الخيارات الأخرى تقدم البرنامج النووي الإيراني نحو إنتاج أسلحة نووية.

وقال أحمدي نجاد ”لسنا في حاجة إلى قنبلة ذرية. ومع ذلك يتعين علي توضيح شيء. يجب أن ينتبهوا.. فعندما نقول ليس لدينا ولا نريدها فهذا لأنه ليس لدينا ولا نحتاجها ولكن إذا احتاجت الأمة الإيرانية تصنيع قنبلة ذرية في يوم ما فإنها لن تخشاكم.“

والتأثير الفعلي لقرار بريطانيا الذي اتخذته في وقت سابق هذا الأسبوع قد يكون أقل من الصدى السياسي له لأن بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى تفرض بالفعل عقوبات تقيد التعاملات المالية مع إيران. ولكن استهداف البنك المركزي يشير الى مدى ضعف موقف إيران إذا حذت دول أخرى حذو بريطانيا مما أغضب الساسة الإيرانيين.

ولم تصل الولايات المتحدة إلى حد فرض عقوبات على البنك المركزي الإيراني خوفا من التأثير المحتمل لتلك الخطوة على سوق النفط وعلى الاقتصاد العالمي ولكن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قال إن إدارته تضع القطاع المصرفي الإيراني ”تحت نظرها“.

تلفزيون رويترز أ م ر-أ س

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below