المعارضون في غرب ليبيا نفد صبرهم تجاه قادتهم

Wed Aug 3, 2011 6:25pm GMT
 

من مايكل جورجي

قرب تيجي (ليبيا) 3 أغسطس اب (رويترز) - تملك الغضب مقاتلو المعارضة في منطقة الجبل الغربي عندما وصلت جرافة لاقامة ساتر رملي لحمايتهم من هجمات قوات الزعيم الليبي معمر القذافي التي ترابط قريبا منهم.

وقال المقاتل منير مرح وهو يقف بجوار ما تبقى من صاروخ جراد قتل ثلاثة من رفاقه في وقت سابق اليوم الاربعاء "لقد تأخر ذلك كثيرا. قادتنا يحاولون اظهار انهم يهتمون بنا لكن الوقت تأخر كثيرا."

وأضاف "لو كانوا ارسلوا الجرافة في وقت سابق لربما بقوا (رفاقه) على قيد الحياة. قادتنا مترددين ومنقسمين. يحتاجون لوقت طويل لعمل اشياء بسيطة."

ويحتاج المعارضون في الجبل الغربي الى قيادة فعالة أكثر من أي وقت مضى لمرورهم بمنعطف تاريخي في جهودهم لطرد قوات القذافي.

وحاصرت قوات المعارضة بلدة تيجي الاستراتيجية آخر معقل رئيسي لقوات القذافي في السهول أسفل منطقة الجبل الغربي لكنهم يعانون من عجز في الذخيرة والاسلحة والتدريب العسكري.

وتمكن القادة العسكريون لقوات المعارضة فيما يبدو من التغلب على الانقسامات عندما سيطروا على عدة بلدات وقرى في هجوم كبير في الجبل الغربي.

لكن معارضين قالوا ان تلك المشاكل عاودت الظهور فيما يقوض جهودهم للسيطرة على تيجي البلدة المؤيدة للقذافي التي يجري محاصرتها منذ بضعة أيام.

وقال المعارض محمد ساسي الذي أمضى معظم اليوم الاربعاء في النوم أسفل دبابته "اننا نريد حقا مهاجمة رجال القذافي بعد ان قتل ثلاثة من رفاقنا."   يتبع