باراك يقلل من شأن تكهنات عن "حرب خفية" ضد إيران

Sat Dec 3, 2011 6:15pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 3 ديسمبر كانون الأول (رويترز)- هون وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك اليوم السبت من شأن تكهنات بان إسرائيل وحلفاء تقودهم الولايات المتحدة يشنون حربا سرية على إيران وقال ان العقوبات والتهديد بتوجيه ضربات عسكرية ما زالا السبيل لكبح برنامجها النووي.

وكان باراك يرد على سؤال في مقابلة بشأن ما إذا كان التفجيران اللذان وقعا الشهر الماضي في ايران يظهران ان "الحرب قد بدأت بالفعل" باستخدام التخريب.

وأبلغ باراك القناة الثانية بالتلفزيون الاسرائيلي "لا أعتقد ذلك... أعتقد ان الرد على سؤالك هو النفي."

وقتل في أحد التفجيرين 12 فردا على الأقل من قوات الحرس الثوري من بينهم جنرال. ووصفت إيران التفجير بأنه حادث وقع أثناء نقل أسلحة وذخائر.

وعانى الايرانيون من فيروسات استهدفت أجهزة الكمبيوتر بالأنظمة الصناعية. كما قتل أو اختفى بضعة علماء نوويين على مدى سنوات فيما تقول طهران انها عمليات سرية من جانب اسرائيل أو الولايات المتحدة.

وتثير فكرة تصعيد مثل هذه العمليات لتشمل تفجيرات نوعية توقع ضحايا بالعشرات القلق في إسرائيل حيث حذر بعض المعلقين من أعمال انتقامية من جانب إيران أو المتعاطفين معها في الخارج.

ولم يؤكد باراك أو ينف أن اسرائيل والقوى الغربية تحاول تأخير أنشطة تخصيب اليورانيوم في إيران من خلال عمليات التخريب. لكن تصريحاته تنطوي على شكوك بشأن مدى فاعلية مثل هذه الأساليب على المدى البعيد.

وقال "ليس لدي ما اقوله بشأن الأعمال في حد ذاتها. كل ما يمكن أن أقوله هو إذا قارنت بين الوضع قبل ثماني سنوات أو أربع سنوات والوضع اليوم ستجد ان الايرانيين إقتربوا كثيرا من امتلاك قدرة نووية."   يتبع