سويسرا تنتظر الامم المتحدة للافراج عن أموال ليبية مجمدة

Tue Aug 23, 2011 6:45pm GMT
 

زوريخ 23 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤول سويسري اليوم الثلاثاء ان سويسرا تعتزم الافراج عن أموال ليبية مجمدة بملايين الفرنكات السويسرية بمجرد ان ترفع الامم المتحدة العقوبات التي فرضت على حكومة معمر القذافي.

وبدا ان السلطة المطلقة للقذافي التي استمرت أربعة عقود في ليبيا انتهت اليوم الثلاثاء عندما سيطر المعارضون على مجمعه في طرابلس بعد معركة شرسة مع مقاتلين موالين للقذافي لكن لا توجد انباء بشأن الزعيم الليبي.

وقال رولاند فوك رئيس إدارة العقوبات بالأمانة الحكومية للشؤون الاقتصادية "الغالبية العظمى من الاموال المجمدة تخص شركات مملوكة للدولة وليس لافراد. واذا حذفت من قائمة عقوبات الامم المتحدة فان الاموال ستتاح مرة اخرى لهم."

وأضاف فوك "لكن لا يمكننا رفع التجميد من جانب واحد لارصدة البنك المركزي الليبي أو أي شركة اخرى مملوكة للدولة."

وقالت الأمانة الحكومية للشؤون الاقتصادية ووزارة المالية السويسرية ان قيمة الارصدة تبلغ نحو 650 مليون فرنك سويسري (827 مليون دولار).

ويمكن أن يكون الافراج عن أرصدة تخص أفرادا في النظام الذي اطيح به أكثر تعقيدا.

وقال مصدر بوزارة الخارجية السويسرية ان الامر استغرق اربع سنوات من المشاحنات القانونية قبل ان يتسن اعادة أموال مصادرة من حسابات تخص الدكتاتور النيجيري السابق ساني أباتشا الى الدولة النيجيرية وبعد انشاء لجنة مراقبة من البنك الدولي.

وكانت العلاقات بين سويسرا وليبيا توترت في يوليو تموز 2008 عندما اعتقلت شرطة جنيف هانيبال ابن القذافي بشأن اتهامات باساءة معاملة اثنين من الموظفين. واسقطت الاتهامات في وقت لاحق بعد تسوية سرية تم التفاوض عليها مع الموظفين.

وسحبت ليبيا أكثر من خمسة مليارات دولار من البنوك السويسرية وأوقفت صادرات النفط الى سويسرا واعتقلت اثنين من رجال الاعمال السويسريين كانا يعملان هناك لمدة تزيد على عام.

ر ف - أ س (سيس) (قتص)