زعيمة اليمين المتطرف في فرنسا تهاجم قطر وتخشى التهديد الاسلامي

Fri Jan 13, 2012 7:10pm GMT
 

من جون ايريش

باريس 13 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت مارين لوبان مرشحة اليمين المتطرف للرئاسة في فرنسا اليوم الجمعة إن نفوذ قطر على المسلمين الفرنسيين يتزايد وإنها في حالة انتخابها ستحاولة حماية البلاد من تهديد الحركات الإسلامية بشمال أفريقيا.

وتمكنت زعيمة الجبهة الوطنية التي تحتل المركز الثالث في استطلاعات الرأي من تضييق الفجوة مع الرئيس الحالي نيكولا ساركوزي والمرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند. وأظهر استطلاعان هذا الأسبوع أن أكثر من 20 في المئة من الناخبين سيؤيدونها في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يوم 22 ابريل نيسان.

وسعت لوبان مستغلة حالة الاستياء من العولمة وأزمة الديون في أوروبا لاجتذاب الناخبين من خلال التحول من التركيز التقليدي على قضايا الهجرة والهوية الفرنسية إلى التخلي عن اليورو وفرض حواجز حمائية.

إلا انها تحدثت اليوم الجمعة عن القضايا المألوفة بالنسبة لها وقالت انه فيما يتعلق بالحكومات الإسلامية الجديدة فإن سياستها الخارجية ستهدف لوقف انتقال نفوذها إلى مسلمي فرنسا وعددهم خمسة ملايين نسمة. وقالت لصحفيين أجانب في باريس "كرئيسة مستقبلية سأضمن عدم تمكن هذه الحكومات الاسلامية من القدوم ودعم حركات دينية سياسية في فرنسا من شأنها زعزعة استقرار البلاد."

ومنذ بدء المظاهرات المؤيدة للديمقراطية في العالم العربي العام الماضي وصل ساسة إسلاميون إلى السلطة في تونس والمغرب وفازوا بالانتخابات في مصر.

وقالت لوبان إن الدول العربية لها الحق في اختيار زعماء اسلاميين إذا أرادت ذلك وإنها ستدافع عن سيادتها الوطنية في حال انتخابها مثلما ستدافع عن السيادة الفرنسية.

لكنها قالت إنها تخشى من تأثير الدول الإسلامية وقطر التي تستخدم قوتها المالية في تبني مواقف متناقضة.

وأضافت "أعتقد أن قطر تساعد الجماعات الإسلامية ومع ذلك تظهر نفسها أمام الديمقراطيات الغربية على أنها مستنيرة."   يتبع