زعماء الاتحاد الاوروبي يدعون للمصالحة في ليبيا ويعرضون المساعدة

Sun Oct 23, 2011 6:58pm GMT
 

بروكسل 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - حث زعماء الاتحاد الاوروبي المجلس الوطني الانتقالي الليبي اليوم الاحد على بدء الاعداد لانتخابات حرة ونزيهة تفضي الى تشكيل حكومة ذات قاعدة واسعة وعرضوا المساعدة في اعادة اعمار البلاد بعد الحرب الاهلية.

وقال زعماء حكومات الاتحاد الاوروبي في القمة التي عقدوها في بروكسل لمناقشة ازمة الديون الاوروبية ان وفاة الزعيم الخلوع معمر القذافي يوم الخميس تمثل "نهاية عهد من الاستبداد والقمع".

واضاف مجلس الاتحاد الاوروبي المؤلف من 27 دولة في مسودة بيان "باستطاعة ليبيا اليوم طي صفحة من تاريخها والعمل على تحقيق المصالحة الوطنية والعكوف على بناء مستقبل ديمقراطي جديد."

وقال مسؤولون من المجلس الوطني الانتقالي ان الانتخابات ستجرى خلال ثمانية اشهر. وسيضع مجلس وطني جديد دستورا للبلاد ويشكل حكومة انتقالية.

ويقول دبلوماسيون غربيون ان التنافس بين المناطق والقبائل الذي عززه القذافي قد يفجر مزيدا من العنف وينتقص من امكانية الانتقال السريع الى الديمقراطية وانهم سيراقبون الوضع عن كثب ترقبا لاي علامات على تفجر صراع.

وقالت الحكومات الاوروبية اليوم الاحد "المجلس الأوروبي يشيد بشجاعة الشعب الليبي وعزيمته."

وأضاف "وهو يتطلع الى تشكيل حكومة ذات قاعدة واسعة تضم جميع الاطياف والى بدء عملية انتقال ديمقراطية وسلمية وشفافة تتواصل مع كل الليبيين والى الاعداد لاجراء انتخابات حرة ونزيهة."

وعرضت دول الاتحاد الاوروبي ايضا المساعدة في اعادة بناء مؤسسات الدولة في ليبيا.

وكانت دول الاتحاد الاوروبي اتفقت خلال مؤتمر دولي الشهر الماضي على تركيز مساعدتها في اعادة الاعمار على مجالات ادارة الحدود وتعزيز المجتمع المدني وحقوق المرأة والاعلام والاتصالات.

ومن المتوقع ان يبدأ خبراء من الاتحاد الاوروبي اعداد خطط لهذه المجالات في اواخر الشهر القادم ويجري بالفعل انفاق اموال اوروبية على مساعدة المجتمع المدني في ليبيا وتشكيل السلطات المحلية.

ع م ع - ا س (سيس)