خامنئي ينتقد الحكومة لفشلها في منع عملية احتيال مصرفي

Mon Oct 3, 2011 7:42pm GMT
 

طهران 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - انتقد الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي الحكومة اليوم الاثنين لفشلها في الحيلولة دون اختلاس 2.6 مليار دولار في أكبر قضية احتيال مصرفي في الجمهورية الإسلامية.

وفي أول تصريحات له بشأن القضية التي فجرت نداءات باقالة سياسيين كبار قال خامنئي ان المسؤولين خالفوا تعليماته بالقضاء على الفساد.

وقال خامنئي في تصريحات بثها التلفزيون "قدمت نصيحة قوية للمسؤولين بالبلاد في السنوات الماضية بخصوص محاربة الفساد الاقتصادي..رحبوا بنصيحتي ولكن لو كانوا طبقوها بشكل صحيح لما شاهدنا... هذا الفساد الاقتصادي الاخير."

وصدمت الفضيحة المتعلقة على ما يبدو باختلاس رجال اعمال ذوي نفوذ مبالغ مالية ضخمة الإيرانيين الذين يواجهون ارتفاعا مستمرا في الاسعار وتراجعا للاقتصاد وبطالة متزايدة. واستجابة للرأي العام قال ممثل الادعاء في القضية ان الاعدام قد يكون مصير المذنبين.

وكان رئيس بنك ملي المملوك للدولة وهو أكبر بنك في إيران قد استقال وذكرت انباء انه فر من البلاد بسبب الفضيحة كما طالب بعض الساسة بإقالة محافظ البنك المركزي ووزير الاقتصاد فيما اصبح معركة حزبية لتبادل الانتقادات قبل الانتخابات البرلمانية المقررة في مارس اذار القادم.

وذكرت وكالة انباء مهر شبه الرسمية اليوم ان 11 عضوا بالبرلمان وهو العدد الكافي للبدء في اجراءات العزل وقعوا خطابا يتضمن اتهامات للحكومة فيما يتعلق بقضية الاختلاس.

ويزيد ذلك من الضغط على الرئيس محمود أحمدي نجاد الذي يواجه بالفعل انتقادات من المحافظين المتشددين الذين يتهمونه بانه اصبح تحت سيطرة "تيار منحرف" من مستشارين يحاولون تقويض سلطة خامنئي ودور رجال الدين في الجمهورية الإسلامية.

وذكرت صحيفة كيهان المحافظة ان العقل المدبر وراء قضية الاختلاس له صلات باسفنديار رحيم مشائي مدير مكتب أحمدي نجاد.

وقالت صحيفة محافظة أخرى هي سياست روز اليومية ان بعض الاموال المسروقة اعطيت لمن وصفتهم "بالتيار المنحرف" لاستخدامها في حملة الانتخابات البرلمانية.   يتبع