امريكا تؤيد التحقيق في مقتل القذافي وتريد إعادة المقرحي للسجن

Sun Oct 23, 2011 7:24pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ويل دونهام

واشنطن 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون اليوم الاحد ان الولايات المتحدة تؤيد تحقيقا من المحتمل أن تجريه الامم المتحدة في ملابسات مقتل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي ودعت إلى اعادة المدان في تفجير لوكربي الى السجن.

وقالت كلينتون في مقابلة مع قناة (ان.بي.سي) في اشارة إلى الحكام المؤقتين للبلاد "اؤيد بقوة كلا من تحقيق الامم المتحدة الذي دعي إليه والتحقيق الذي قال المجلس الوطني الانتقالي انه سيجريه."

وأضافت "أعتقد ان من المهم لهذه الحكومة الجديدة وهذه المحاولة لإقامة ليبيا ديمقراطية ان تبدأ بحكم القانون وأن تبدأ بالمحاسبة."

وكانت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان نافي بيلاي قد دعت إلى اجراء تحقيق في ملابسات مقتل القذافي.

وهناك حالة امتعاض متزايدة على المستوى الدولي تجاه المشاهد الفوضوية التي احاطت بما بدا اعداما للقذافي دون محاكمة بعد سقوط مدينة سرت مسقط رأسه يوم الخميس.

وقال رئيس الوزراء الليبي المنتهية ولايته اليوم الاحد ان الرصاصة التي اصابت القذافي في رأسه ربما اطلقها واحد من حراسه الشخصيين خلال تبادل لاطلاق النار مع القوات الحكومية في سرت.

وقالت كلينتون "لذلك اعتقد ان التحقيق في حد ذاته مهم لكنه مهم ايضا في اطار عملية ستعطي ليبيا افضل فرصة ممكنة للمضي نحو مستقبل مستقر وآمن وديمقراطي."   يتبع