قائد بحري:استمرار العمليات في ليبيا طويلا سينهك القوات البريطانية

Mon Jun 13, 2011 8:03pm GMT
 

من جوناثان سول

لندن 13 يونيو حزيران (رويترز) - قال الاميرال مارك ستانهوب قائد البحرية البريطانية اليوم الاثنين ان استمرار الحملة العسكرية على ليبيا فترة طويلة سيمثل تحديا للبحرية البريطانية وربما تحتاج الحكومة لاعادة ترتيب أولوياتها فيما يتعلق بأماكن تركيز قواتها.

وتقوم الطائرات والسفن البريطانية بدور بارز في ضرب قوات الزعيم الليبي معمر القذافي. وبريطانيا لها نحو عشرة الاف جندي يقاتلون طالبان في أفغانستان وهي ثاني أكبر قوة بعد الولايات المتحدة.

وقال الاميرال ستانهوب انه يشعر "بالرضا" ازاء التفويض الجديد لحلف شمال الاطلسي ومدته 90 يوما تنتهي بنهاية سبتمبر ايلول لتنفيذ المهمة في ليبيا.

وقال للصحفيين في مؤتمر صحفي مشترك في لندن مع قائد البحرية الامريكية "بخلاف ذلك ... قد نضطر لان نطلب من الحكومة اتخاذ بعض القرارات الصعبة بشأن الاولويات التي تريدها."

وقال "لدينا التزام على نطاق صغير في ليبيا .. اذا قمنا به لفترة تزيد على ستة أشهر فانه سيتعين علينا اعادة ترتيب أولويات قواتنا ... وهذا لا يعني اننا لن نقوم بها."

وقال قادة عسكريون بريطانيون في مايو ايار ان تمديد الحملة الليبية أكثر من ستة أشهر سيمثل تحديا لقواتها المسلحة.

وقال ستانهوب "اذا كان هناك استمرار للحاجة لعمليات بحرية قبالة ليبيا فان الحكومة ستختار تحديد المنطقة التي تنطلق منها ... اذ يمكن ان يكون ذلك من المياه الاقليمية."

وقال قائد البحرية البريطانية "انني لا أنوي استباق الحكم على القرار الذي سيتخذ."   يتبع