إحراق مسجد في إسرائيل وأصابع الاتهام تشير إلى يهود متطرفين

Mon Oct 3, 2011 8:13pm GMT
 

(لإضافة اشتباك بين سكان قرية والشرطة وتغيير المصدر)

طوبا الزنغرية (إسرائيل) 3 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أضرمت النيران في مسجد بقرية في إسرائيل وكتبت رسائل على جدرانه الليلة الماضية في هجوم ألقت السلطات بمسؤوليته على مستوطنين يهود متطرفين.

وأتى الحريق على مصاحف وبسط في المسجد الواقع بقرية طوبا الزنغرية في شمال إسرائيل في حين كتبت كلمات بالعبرية مثل "الانتقام" و "فاتورة الحساب" و "بالمر" عند مدخل المسجد.

ويستخدم المستوطنون المتطرفون عبارة "فاتورة الحساب " لوصف اعمالهم الانتقامية ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم. وكانت الشرطة الاسرائيلية قالت الاسبوع الماضي إن حادث سيارة وقع في 23 سبتمبر أيلول وقتل فيه مستوطن يهودي يدعى اشر بالمر وابنه الرضيع نجم عن رشق فلسطينيين السيارة بالحجارة.

ووصف وزير الامن الداخلي الإسرائيلي اسحق اهارونوفيتش الهجوم على المسجد قائلا "هذا خطأ... يجب ألا نقبل عبارة (فاتورة الحساب)." وأضاف لراديو إسرائيل ان شرطة الضفة الغربية وجهاز الامن الداخلي شين بيت يساعدان في التحقيق في الحادث.

وقال "سنلقي في النهاية القبض على المجرمين سواء في الضفة الغربية او هنا في (قرية) طوبا."

وأنحى ساكن من طوبا يدعى جمال زنغرية باللائمة على حاخامين من بلدة صفد اليهودية القريبة فيما وصفه بتحريض ضد المواطنين العرب. ودفع الهجوم على المسجد عشرات القرويين للتظاهر عند ملتقى طرق قريب لكن الشرطة فرقتهم.

ويمثل العرب نحو 20 في المئة من سكان إسرائيل وأغلبهم مسلمون. ويشكو كثيرون منهم من التمييز كما أججت العلاقات الطائفية التوتر بسبب الاجراءات الإسرائيلية المشددة ضد الفلسطينيين.

وقال الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريس الذي زار المسجد مع اثنين من كبار الحاخامين في إسرائيل "من غير المعقول ان يلحق يهودي الضرر بشيء مقدس لدى ديانة اخرى. هذا العمل غير يهودي وغير مشروع وغير اخلاقي ويجلب علينا عارا كبيرا."   يتبع