احتجاز عاملي إغاثة تركيين لفترة وجيرة في الصومال

Tue Sep 13, 2011 8:11pm GMT
 

من محمد أحمد وعبدي شيخ

مقديشو 13 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الثلاثاء إن قوات الأمن الصومالية احتجزت تركيين يعملان في مجال الإغاثة لفترة وجيزة اليوم بعد أن قدما مساعدات غذائية لضحايا المجاعة في منطقة قريبة من العاصمة يسيطر عليها متمردون.

وقال المنسق الحكومي لشؤون حقوق الإنسان إن عاملي الإغاثة وأحدهما مسؤول عن المساعدات الطارئة في مؤسسة الاغاثة التركية ولم يحصلا على تصريح بمقابلة المتمردين الذين يسعون للإطاحة بالحكومة.

وقال "اعتقل موظفا الإغاثة التركيان لأنهما لم ينسقا مع أجهزة الأمن الوطني التابعة لنا. قابلا (أفرادا من حركة) الشباب بدون تصريح أو موافقة من الأمن الحكومي."

وتابع "أفرج عنهما الآن" مضيفا أن موظفا محليا في مجال الإغاثة ما زال رهن الاحتجاز. واعتقل أيضا سائقان صوماليان.

وذكر مصدر في المخابرات الصومالية طلب عدم نشر اسمه أن الإفراج عن التركيين جاء بعد محادثات بين الرئيس الصومالي شيخ شريف أحمد والسفير التركي لدى الصومال ورئيس المخابرات الصومالية.

وقال مسؤول في مؤسسة الاغاثة التركية طلب عدم نشر اسمه إن مثل هذه الاعتقالات "عادية نظرا للوضع الأمني هناك. لقد اعتذرا عن الخطأ."

واعتقلت المجموعة في وقت متأخر أمس الاثنين بعد أن قدمت مواد غذائية وإمدادات إغاثة أخرى لمنطقة تبعد 50 كيلومترا عن مقديشو معروفة باسم الكيلو 50 ويعيش فيها آلاف الصوماليين الجوعى في مخيمات بائسة للنازحين.

ويسيطر المتمردون الذين تربطهم صلات بتنظيم القاعدة على منطقة الكيلو 50.   يتبع