منشقون عن الجيش السوري يأملون قيام تركيا بفرض منطقة آمنة

Wed Nov 23, 2011 8:14pm GMT
 

من سليمان الخالدي

هاتاي (تركيا) 23 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أثارت فكرة قيام القوات التركية بانشاء منطقة آمنة داخل سوريا حماس المنشقين عن الجيش السوري الذين يقولون انهم يستطيعون بمثل هذه الحماية القيام بتمرد يطيح بالرئيس السوري بشار الاسد.

ورغم ان انقرة تقول انها لا تريد التدخل عبر الحدود إلا ان مسؤولين بوزارة الخارجية التركية قالوا للصحفيين في الايام القليلة الماضية ان تركيا قد تتجه لانشاء منطقة عازلة داخل سوريا اذا تدفق اللاجئون على تركيا او اذا وقعت مذابح في المدن السورية.

واثارت هذه التصريحات حماس المنشقين عن الجيش السوري الذين اقاموا قاعدة للجيش السوري الحر بين مخيمات اللاجئين والمنازل الآمنة في اقليم هاتاي الحدودي التركي.

وقال الملازم اول عبد الله يوسف الذي فر من سوريا وانضم إلى الجيش السوري الحر على الجانب التركي من الحدود لرويترز في احد المنازل الامنة التي وفرتها اسرة تركية عربية على مشارف مدينة هاتاي "لو توافرت مثل هذه المنطقة فلن يصمد النظام لأكثر من اسبوع.

"رفاقنا في الجيش ينتظرون ساعة الصفر."

ويعتقد ان عدة مئات من المنشقين عن الجيش قد عبروا الحدود إلى هاتاي من بينهم عشرات اقاموا معسكرا قرب الحدود.

وتوجد في الاقليم اغلبية عربية سنية تتعاطف مع معارضي الاسد كما توفر لهم التضاريس الجبلية التي تكسوها الغابات مكانا جيدا يمكن أن تكون قاعدة للقيام بتمرد.

وقال يوسف الذي قاتل إلى جانب جنود منشقين آخرين في الرستن الشهر الماضي "ستجد المنشقين عن الجيش السوري يزيدون بعشرات الالاف بمجرد انشاء المنطقة الأمنية."   يتبع