محكمة تسقط الاتهامات الجنسية الموجهة الى مدير صندوق النقد السابق

Tue Aug 23, 2011 9:08pm GMT
 

نيويورك 23 أغسطس اب (رويترز) - أسقط قاض في نيويورك جميع اتهامات الاعتداء الجنسي الموجهة إلى مدير صندوق النقد الدولي السابق دومينيك ستروس كان اليوم الثلاثاء بعد ان فقد الادعاء الثقة في مصداقية السيدة التي اتهمته.

لكن النهاية الرسمية للقضية انتظرت نتيجة الطعن الذي قدم في اللحظة الاخيرة الى محكمة الاستئناف.

وجاء قرار محكمة الاستئناف برفض طلب محامي المدعية بتكليف مدع خاص يواصل نظر القضية الجنائية.

وكان قاضي المحكمة العليا في ولاية نيويورك مايكل أوبوس قد قبل في وقت سابق اليوم طلب الادعاء اسقاط كل اتهامات الاعتداء الجنسي الموجهة إلى ستروس كان . وجعل هذا القرار الرجل -- الذي كان ينظر اليه على انه المنافس الذي يتقدم السباق في انتخابات الرئاسة القادمة في فرنسا -- قريبا من استعادة حريته واعادة بناء حياته السياسية التي لوثتها هذه القضية.

وظهر المدير السابق لصندوق النقد الدولي في المحكمة مع زوجته آن سنكلير وغادر الاثنان الجلسة وهما يبتسمان وسط حشد كبير من الاعلاميين.

وفي وقت لاحق أصدر بيانا قال فيه ان حياته في الشهور الاخيرة كانت أشبه "بكابوس" وانه يتطلع الى عودة حياته الى سابق عهدها.

ولم يكن ستروس كان حرا في العودة الى فرنسا فور قرار مايكل اوبوس قاضي المحكمة العليا في ولاية نيويورك رفض الدعوى. كان عليه ان ينتظر قرار محكمة الاستئناف.

وأوضح المدعون بمكتب المحامي العام لمنطقة مانهاتن يوم الاثنين كيف انهم فقدوا الثقة في الشاكية نفيسة ديالو وهي عاملة فندق عمرها 32 عاما ومهاجرة من غينيا زعمت ان ستروس كان هاجمها في جناحه بالفندق الفخم وأجبرها على ممارسة الجنس معه عن طريق الفم.

وقال المدعون انه بينما تمسكت ديالو بروايتها عن الاعتداء الجنسي الا انها أدلت بسلسلة أكاذيب عن ماضيها وما حدث بعد الحادث الذي وقع في الجناح الذي تبلغ تكاليفه ثلاثة الاف دولار في الليلة الواحدة بفندق سوفيتيل بنيويورك يوم 14 مايو ايار مما قوض مصداقيتها.   يتبع