بلير: الربيع العربي ربما يعرض السلام في الشرق الأوسط للخطر

Sun Oct 23, 2011 9:35pm GMT
 

البحر الميت (الأردن) 23 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مبعوث اللجنة الرباعية للوساطة في الشرق الأوسط توني بلير اليوم الأحد إن الانتفاضات العربية المطالبة بالديمقراطية تنذر بمزيد من عدم الاستقرار في المنطقة الأمر الذي يزيد تعقيد مساعي تحقيق السلام بين إسرائيل والفلسطينيين لكنه أيضا يجعل من الضروري إعادة عملية السلام إلى مسارها.

ومن المنتظر أن يجري بلير محادثات مع مسؤولين فلسطينيين وإسرائيليين كل على حدة في القدس خلال الأسبوع الجاري لمحاولة إحياء عملية السلام التي توقفت قبل أكثر من عام بسبب خلاف بخصوص التوسع الاستيطاني الإسرائيلي.

وقال بلير "إنه لأمر عظيم أن يريد الناس الديمقراطية لكن في المدى القصير ثمة تراجع في الاستقرار بالمنطقة ولذا يمكن أن يسبب ذلك مشاكل لإسرائيل ولعملية السلام."

وأضاف "نظرا لعدم الاستقرار وعدم اليقين في المنطقة من المهم أن نتمسك بعملية السلام وأن نعيدها إلى مسارها."

وتابع "نحتاج إلى التزامات قوية وواضحة بأن يقدم كل من الطرفين اقتراحات شاملة بخصوص الحدود والأمن في غضون 90 يوما."

ومما يقلص احتمال حدوث انفراجة كشف إسرائيل في الآونة الأخيرة عن خطط لإنشاء مزيد من المباني الاستيطانية منها 2600 منزل في أرض بالقرب من القدس الشرقية التي يسعى الفلسطينيون لتكون عاصمة دولتهم المستقبلية.

وترفض السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس إجراء محادثات مباشرة مع إسرائيل قبل أن توقف بناء مستوطنات يهودية في أرض يريد الفلسطينيون إقامة دولتهم فيها.

وقال بلير "هي مشكلة ولا شك في ذلك."

وكان بلير يشغل منصب رئيس الوزراء في بريطانيا ويمثل حاليا لجنة الوساطة الرباعية المؤلفة من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة.   يتبع