الشرطة الصينية تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق احتجاج في هونج كونج

Fri Dec 23, 2011 9:38pm GMT
 

هونج كونج 32 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اطلقت شرطة مكافحة الشغب الصينية الغاز المسيل للدموع لفض احتجاج على خطة لبناء محطة كهرباء في جنوب البلاد اليوم الجمعة وعرضت محطة تلفزيون رسمية اعترافات لاثنين من النشطاء المعتقلين في مسعى لارغام المتظاهرين على إنهاء الاحتجاجات.

واظهرت لقطات لمحطة تلفزيون هونج كونج الشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع في بلدة هايمين باقليم قوانغدونغ مما ادى الى تفرق المئات من الاشخاص الذين غطى بعضهم وجوههم باياديهم.

وقال عاملون بالمحطة التلفزيونية ان الشرطة احتجزت مراسلا ومصورا وفنيا تابعين لمحطة هونج كونج في موقع الاحداث لكنها افرجت عنهم في وقت لاحق.

وبعد ساعات من الاجراءات التي اتخذتها الشرطة بثت محطة شانتو التلفزيونية الرسمية مقابلتين مع اثنين من المحتجين المحتجزين وهم رجل يدعى لي وامرأة تدعى يانغ. وكانا يحلسان وهما مكبلين خلف قضبان.

وقال لي وهو منكس الرأس "كان من الخطأ محاصرة الحكومة وقطع الطريق السريع."

وقالت يانغ "لم اكن اعرف القانون. لو كنت اعرف لما كنت قطعت الطريق السريع. لو كنت استطيع فهم ذلك لما تصرفت بتهور الى هذا الحد."

واستضافت المحطة العديد من الخبراء القانونيين الصينيين ونقلت عنهم قولهم ان مثل هذه الاعمال عقوبتها القصوى هي السجن لمدة خمس سنوات.

وتفاقمت حدة الاحتجاجات في هايمين وهي بلدة ساحلية يقطنها نحو 120 الف شخص وتتبع مدينة شانتو هذا الاسبوع بعد قيام سكان قرية ووكان التي تبعد 130 كيلومترا من هايمين بانهاء احتجاج استمر عشرة ايام ضد مصادرة السلطات لقطعة ارض.

واصبحت الاحتجاجات شائعة نسبيا في الصين بشأن قضايا مثل الفساد والتلوث والاجور ومصادرة الاراضي على يد مسؤولين محليين بحجة التنمية.

م ر ح - أ س (سيس)