امريكا وبريطانيا وفرنسا تكثف الضغط على ايران

Thu Nov 3, 2011 10:00pm GMT
 

من لويس شاربونو

الامم المتحدة 3 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - كثفت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الضغط على طهران اليوم الخميس قبيل نشر تقرير للامم المتحدة طال انتظاره الاسبوع القادم فيما قد يقدم تفاصيل جديدة بشأن الجانب العسكري للبرنامج النووي الايراني.

وتشتبه واشنطن وحلفاؤها الاوروبيون في ان ايران تطور القدرة على انتاج اسلحة نووية تحت ستار برنامج للطاقة النووية السلمية. وتنفي ايران انها تريد قنابل ذرية وتصر على ان برنامجها يهدف لتوليد الكهرباء.

ومن المتوقع ان يكشف تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة معلومات تشير الى الابعاد العسكرية للبرنامج النووي الايراني لكن لن يصل الى حد القول صراحة ان ايران تحاول بناء مثل هذه الاسلحة.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما للصحفيين قبيل قمة لرؤساء دول مجموعة العشرين في منتجع كان الفرنسي "احد (الامور) التي اريد بصورة خاصة ان اشير اليها هو التهديد المستمر الذي يمثله البرنامج النووي الايراني."

واضاف للصحفيين "من المقرر أن تنشر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرا عن برنامج إيران النووي الأسبوع القادم واتفق الرئيس (الفرنسي نيكولا) ساركوزي معي على ضرورة مواصلة الضغط الذي لم يسبق له مثيل على إيران كي تفي بالتزاماتها."

وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وحلفاؤهما في انحاء العالم عقوبات اقتصادية على طهران بسبب رفض وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي يعتقد الغرب انه يحتل البؤرة في برنامج ايراني للقنبلة الذرية.

واشارت الولايات المتحدة واسرائيل مرارا الى الاستخدام المحتمل للقوة ضد المواقع النووية الايرانية مما اثار تهديدات بانتقام قوي من الجمهورية الاسلامية.

وفرض مجلس الأمن بتأييد من روسيا والصين وهما الدولتان الداعمتان تقليديا لإيران اربع مجموعات من العقوبات التي تزداد صرامة على طهران منذ عام 2006.   يتبع