القوات السورية تقتل ثمانية ومسؤولون يقولون ان تسعة قتلوا في كمين

Sun Sep 4, 2011 5:06pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 4 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال سكان محليون ونشطاء ان قوات الامن السورية قتلت ما لا يقل عن ثمانية نشطاء اليوم الاحد في غارات ببلدات مضطربة في شمال غرب البلاد في حين أنحت السلطات الحكومية باللائمة على عصابات مسلحة بشأن كمين لحافلة قتل فيه تسعة أشخاص.

وأبلغ عن القتلى المدنيين في ريف حماة ومحافظة ادلب المجاورة اللتين شهدتا غارات مكثفة واعتقال اشخاص شاركوا في الاضطرابات الشعبية منذ انشقاق المدعي العام لحماة الاسبوع الماضي.

وقال نشطاء ان السلطات تشتبه بأن القاضي عدنان بكور يختبئ في ريف حماة.

وقال ناشط محلي ان المئات من رجال الامن يجرون عمليات تفتيش من منزل لمنزل في القرى حول كفر نبودة مسقط رأس بكور وانهم اعتقلوا عشرات الناس.

وقال بكور -الذي أفادت السلطات ان مسلحين خطفوه يوم الاثنين الماضي- في بيان نشر بموقع يوتيوب على الانترنت انه استقال لأن قوات الأمن قتلت 72 سجينا من المحتجين والنشطاء في سجن حماة المركزي عشية الهجوم العسكري على المدينة يوم 31 يوليو تموز.

وأضاف ان 420 شخصا آخرين على الأقل قتلوا في العملية ودفنوا في حدائق عامة.

وقال اثنان من السكان اتصلت بهما رويترز في حماة ان حافلات محملة بأفراد من قوات الأمن توجهت الى بلدة خان شيخون على بعد 50 كيلومترا شمالي حماة بحثا عن عشرات من الجنود الهاربين الذين فروا على الأرجح الى بلداتهم في الأسابيع الأخيرة.

وينتمي غالبية المجندين في الجيش السوري للأغلبية السنية وينحدر كثيرون منهم من مناطق ريفية اضطربت بسبب الجهود العسكرية لسحق الاحتجاجات التي تفجرت منذ ستة أشهر ضد حكم الرئيس بشار الأسد.   يتبع