تونس تحتفل بالذكرى الاولى لتحررها من الديكتاتورية

Sat Jan 14, 2012 2:25pm GMT
 

من طارق عمارة

تونس 14 يناير كانون الثاني (رويترز)- وسط حضور زعماء ومسؤولين عرب بدأت تونس اليوم السبت احتفالات رسمية وشعبية لاحياء الذكرى الاولى للتحرر من حكم الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي تنحى قبل عام تحت ضغط احتجاجات شعبية أطلقت شرارة الربيع العربي.

وانتشرت الاحتفالات في شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة تونس التي اصبحت اول بلد عربي يطيح برئيسه قبل ان تنتقل الشرارة الى مصر وليبيا واليمن وسوريا.

واطاحت احتجاجات اجتماعية بدأت بحرق الشاب محمد البوعزيزي نفسه في سيدي بوزيد احتجاجا على مصادرة شرطية عربة للخضار بالرئيس السابق الذي فر مع عائلته في 14 يناير كانون الثاني الماضي الى السعودية حيث يقيم الان.

ورفع ألاف المحتفلين اليوم اعلام تونس ورددوا شعارات " تونس تونس حرة حرة" " وداعا للديكتاتورية مرحبا بالحرية". وامتلأ شارع الحبيب بورقيبة الذي شهد في 14 يناير 2011 اوج الاحتجاجات التي انتهت بفرار بن علي وقال سمير عمران وهو رجل كان يصطحب ابنتيه وزجته لرويترز "نحن هنا لنحتفل بهذا اليوم التاريخي بكل فخر..أنا سعيد لان ابنائي سيكبرون في وطن حر اصبح نموذجا في العالم". وكانت بنتاه ترتديان علم تونس بينما كانت زوجته تحمل قطعة كعكة عليها شمعة واحدة في اشارة الى الذكرى الاولى للثورة.

وفي شارع الحبيب بورقيبة تجمع ايضا مئات الاشخاص مطالبين باكمال اهداف الثورة وعدم الالتفاف عليها وقال شاب اسمه وليد بن سالم "صحيح ان بن علي لم يعد موجودا ولكن اهداف الثورة لم تكتمل ويجب ان نبقى يقظين.. يجب فصل الدين عن السلطة ويجب اعادة الاعتبار لشهداء الثورة ويجب ان يلتفت الساسة الى عاطلي تونس الذين اشعلوا الثورة واعادوا الامل لتونس."

وانتشرت الفرق الموسيقية في العاصمة احتفالا بهذا الحدث.

وبمناسبة الذكرى الاولى للثورة قرر رئيس الجمهورية منصف المرزوقي اطلاق سراح تسعة الاف سجين وتخفيف عقوبة الاعدام لحوالي 120 سجينا واستبدالها بالسجن المؤبد.

وفي قصر المؤتمرات بالعاصمة اطلقت مراسم احتفال رسمية بحضور قادة ومسؤولين عرب من بينهم أمير قطر حمد بن خليفة ال ثاني والرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة ورئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل. وقدمت فرق موسيقية عروضا للحاضرين.   يتبع