القوات السورية تتدفق على حماة وتعتقل العشرات

Mon Jul 4, 2011 3:09pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 4 يوليو تموز (رويترز) - قال مقيمون إن القوات السورية هاجمت منازل في حماة اليوم الإثنين بينما نزل آلاف الناس إلى الشوارع مرددين "الله أكبر" في هذه المدينة التي شهدت احتجاجات كبيرة في الأسبوع الماضي ضد الرئيس بشار الأسد.

وأضافوا أن بعض الجنود ورجال الشرطة الذين تدفقوا على حماة اليوم الإثنين فتحوا النار في الأحياء السكنية ونفذوا اعتقالات في مختلف أنحاء المدينة.

وكانت حماة قد شهدت حملة قمع دموية نفذها الرئيس الراحل حافظ الأسد والد الرئيس بشار قبل 30 عاما.

ونظمت في المدينة بعض من أكبر الاحتجاجات وشهدت أسوأ أعمال عنف في الانتفاضة المستمرة منذ 14 أسبوعا في سوريا والتي استلهمت تجارب أخرى في العالم العربي.

وقبل شهر قال نشطاء إن قوات الأمن قتلت بالرصاص 60 محتجا على الأقل في حماة. وتراجع الوجود الأمني في وقت لاحق. ولكن نشطاء قالوا إن حشدا يضم 150 ألف شخص على الأقل تجمعوا يوم الجمعة في ميدان في وسط حماة مطالبين برحيل الأسد.

وفي اليوم التالي عزل الأسد محافظ المدينة وقال مقيمون اليوم إن قوات الشرطة والجيش تدفقت على حماة لتنفيذ حملة اعتقالات.

وقال أحد المقيمين واسمه أحمد ويملك ورشة في اتصال "دخلت 30 حافلة محملة بالجنود والشرطة إلى حماة هذا الصباح. إنهم يطلقون النار بصورة عشوائية في الأحياء السكنية."

وأضاف أنه رأى عشرات الجنود يحاصرون منزلا في حي المشاع وينفذون اعتقالات. وسد شبان كان يحملون الحجارة الطرق المؤدية إلى أحياء وسط المدينة بإطارات السيارات المشتعلة وحاويات القمامة.   يتبع