جماعات حقوقية: البحرية السورية تقصف مدينة اللاذقية

Sun Aug 14, 2011 4:16pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 14 أغسطس اب (رويترز) - قال سكان إن البحرية السورية قصفت مدينة اللاذقية الساحلية اليوم الأحد مع توسيع الرئيس بشار الأسد الهجوم العسكري لسحق الاحتجاجات الشعبية ضد حكمه.

وقال نشطاء في مجال حقوق الانسان ان قوات الأسد تقتحم منذ بداية شهر رمضان في الأول من أغسطس اب المراكز الحضرية الكبيرة والمناطق النائية حيث تجتذب الاحتجاجات المطالبة بالحريات السياسية وانهاء 41 عاما من حكم عائلة الاسد حشودا بأعداد غفيرة.

وقال شاهد لرويترز في مكالمة هاتفية من اللاذقية "يمكنني أن أرى شبح سفينتين رماديتين. انهما تطلقان القذائف التي تسقط في منطقتي الرمل الفلسطيني والشعب السكنيتين." وكانت الدبابات والمدرعات قد انتشرت قبل ثلاثة أشهر للقضاء على الاحتجاجات المناهضة للأسد في الأحياء التي تقطنها غالبية سنية بالمدينة.

وأضاف "هذا أعنف هجوم على اللاذقية منذ الانتفاضة. اي فرد يطل برأسه من النافذة يخاطر بالتعرض لاطلاق النار عليه. يريدون القضاء على المظاهرات نهائيا" مضيفا ان 20 الف شخص في المتوسط يتظاهرون يوميا للمطالبة بانهاء حكم الأسد في مناطق مختلفة من المدينة بعد صلاة التراويح.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان 21 مدنيا قتلوا اليوم الأحد. ياتي ذلك بعد مقتل 20 شخصا بالرصاص على أيدي قوات الأمن خلال مظاهرات في انحاء البلاد يوم الجمعة.

وقال مسؤول بالامم المتحدة إن قوات الأسد قتلت ما يصل إلى 2000 مدني منذ بدء الانتفاضة في مارس اذار.

ودعت منظمة المؤتمر الاسلامي التي تضم 57 دولة امس السبت إلى وقف فوري للحملة العسكرية على المحتجين. وكرر الرئيس الأمريكي باراك أوباما والعاهل السعودي الملك عبد الله مطالبتهما بوقف حملة القمع.

وقال البيت الابيض ان اوباما تحدث اليوم مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وان الزعيمين طالبا ايضا بوقف فوري لهجمات القوات السورية على المحتجين المطالبين برحيل الاسد واتفقا على "التشاور بشأن مزيد من الخطوات في الايام المقبلة". وقد تسفر المشاروات عن فرض المزيد من العقوبات على الأسد مع مطالبة واشنطن لاوروبا والصين ببحث فرض عقوبات على صناعة النفط في سوريا المصدر الرئيسي للعملة الصعبة للنظام الحاكم.   يتبع