تقرير جديد لوكالة الطاقة الذرية قد يزيد الضغط على ايران

Fri Oct 14, 2011 4:40pm GMT
 

من فريدريك دال

فيينا 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال دبلوماسيون غربيون اليوم الجمعة ان من المتوقع ان تزيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية الضغوط الدولية المتنامية على إيران من خلال تقرير تصدره الشهر القادم سيزيد على الأرجح الشكوك بشأن الطموحات النووية لطهران.

لكنهم قالوا انه ليس من الواضح إن كانت الوكالة ستصل إلى حد اجراء تقييم مؤكد بشأن اعتقادها أن إيران تعمل على تطوير صاروخ نووي وهو الأمر الذي يريده خصوم إيران الغربيين من الوكالة.

وعبر الدبلوماسيون عن تشككهم في تقرير نشرته صحيفة لو فيجارو الفرنسية جاء فيه ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية تستعد لشجب "الطبيعة العسكرية لهذا البرنامج الذي يهدف إلى تزويد إيران بقنبلة." ولم تكشف لو فيجارو عن مصادرها.

وأي استنتاج للوكالة -في تقرير دوري بشأن إيران من المقرر صدوره اوائل الشهر القادم- يعزز المخاوف الغربية بشأن اهداف إيران قد يدعم المبررات الأمريكية لاتخاذ المزيد من الاجراءات العقابية ضد إيران.

وفي باريس قال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية "إن تقرير (وكالة الطاقة الذرية) لم يتم بعد الكشف عنه... وفي حدود علمنا ما زال هناك بعض الوقت قبل الانتهاء منه."

وحذر الرئيس الأمريكي باراك اوباما إيران امس الخميس من انها ستواجه اشد عقوبات محتملة بشأن مؤامرة مزعومة لاغتيال السفير السعودي في واشنطن في الوقت الذي يبحث فيه مسؤولو الخزانة اتخاذ اجراء ضد البنك المركزي الإيراني.

ونفت إيران الاتهامات ووصفتها بانها مختلقة الغرض منها اثارة التوترات في علاقاتها مع جيرانها العرب. كما رفضت مزعم غربية بان برنامجها النووي محاولة سرية للحصول على قدرات لانتاج اسلحة نووية.

لكن من المتوقع أن يوضح التقرير الذي ستصدره الوكالة بمزيد من التفاصيل الاسباب التي جعلتها تقول الشهر الماضي انها "تشعر بقلق متزايد" بشأن البرنامج النووي الإيراني.   يتبع