القوى الغربية تشكك في عرض إيران بالتعاون في الأزمة النووية

Wed Sep 14, 2011 5:39pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من فردريك دال

فيينا 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت القوى الغربية اليوم الأربعاء إن هناك أدلة متنامية على أن إيران تعكف على تطوير صاروخ نووي وإن حملة جديدة من جانب طهران لتحسين صورتها فشلت في تبديد هذه المخاوف.

وأوضحت بيانات لكل من بريطانيا وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة أنها لم تتأثر بمحاولة إيرانية لإظهار انفتاح متزايد بشأن الأنشطة النووية المثيرة للجدل.

وقال جلين ديفيز مندوب الولايات المتحدة بالوكالة الدولية للطاقة الذرية "إيران مستمرة في تجاهل مخاوف المجتمع الدولي بشكل غير رسمي."

وتابع "عرقلة نشاط الوكالة الدولية والاستهانة بالتزاماتها تجاه مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وهذا الهجوم الناعم الأحدث لا يعبر عن محاولة مخلصة لمعالجة هذه المخاوف."

وقالت بريطانيا وفرنسا والمانيا في بيان مشترك إن برنامج إيران النووي "يتقدم في اتجاه يثير قلقا بالغا."

وعبرت القوى الأوروبية الثلاث وكذلك الولايات المتحدة عن إنزعاجها بشكل خاص من قرار إيران نقل مستوى أعلى لتخصيب اليورانيوم إلى قبو تحت الأرض مما يزيد الشكوك التي تساور تلك القوى في أهداف إيران.

وقال السفير سايمون سميث المندوب البريطاني في الوكالة متحدثا باسم لندن وبرلين وباريس "غياب أي أساس اقتصادي أو تجاري محتمل للأنشطة النووية الكثيرة التي تنفذها إيران في الوقت الحالي والأدلة المتنامية التي تشير إلى أن لهذه الأنشطة بعدا عسكريا يوفر أسسا للقلق البالغ بشأن نوايا إيران."   يتبع