البرادعي ينسحب من سباق الرئاسة بمصر ويلقي باللوم على المجلس العسكري

Sat Jan 14, 2012 5:37pm GMT
 

(لإضافة اجتماع الاخوان مع الجنزوري وزيارة طنطاوي لليبيا الإثنين)

من مروة عوض

القاهرة 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - أعلن محمد البرادعي انسحابة من سباق الرئاسة في مصر اليوم السبت وقال البرادعي الفائز بجائزة نوبل للسلام ان "النظام السابق" ما زال يدير البلاد التي يحكمها المجلس الاعلى للقوات المسلحة منذ الاطاحة بحسني مبارك.

وقال المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية في بيان "ضميري لن يسمح لي بالترشح للرئاسة او اي منصب رسمي آخر الا في اطار نظام ديمقراطي حقيقي يأخذ من الديمقراطية جوهرها وليس فقط شكلها."

وكان البرادعي من المعارضين للمجلس العسكري الذي يحكم البلاد منذ سقوط مبارك في فبراير شباط بعد احتجاجات شعبية كاسحة تطالب بحكم ديمقراطي يخضع للرقابة الشعبية.

ويقول معارضو المجلس العسكري انه يسعى إلى الاحتفاظ بالسلطة والمزايا الخاصة التي اكتسبها بعد مبارك ولا يصدقون تكرار تأكيد المجلس على نيته التخلي عن السلطة نهاية يونيو حزيران.

وكان البرادعي الذي ترأس الوكالة الدولية للطاقة الذرية حتى عام 2009 يحظى بتأييد واسع بين الليبراليين والنشطاء المؤيدين للديمقراطية واعتبر في البداية أقوى المرشحين للرئاسة. لكن محللين يعتبرون انسحابه اعترافا بأنه لا يمكنه الفوز.

وقال المحلل السياسي حسن نافعة "البرادعي يعتبر بأنه ربما لا يملك التأييد الشعبي اللازم كي يفوز في الانتخابات الرئاسية... وهو يعرف ايضا ان الرئيس القادم لن تكون له مطلق الصلاحيات وسيكون مقيدا بالنظام الحالي.

"لكنه بانسحابه من السباق الرئاسي يربط نفسه بالحركة الشبابية والليبراليين الذين همشهم الاسلاميون خلال العملية الانتقالية."   يتبع