الرئيس الروسي: الاسد يخاطر بمواجهة مصير حزين

Thu Aug 4, 2011 5:30pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

سوتشي (روسيا) 4 أغسطس اب (رويترز) - حث الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الخميس على تنفيذ اصلاحات والتصالح مع معارضيه وقال انه يخاطر بمواجهة "مصير حزين" اذا لم يفعل ذلك.

جاءت تصريحاته بعد يوم من تأييد روسيا لبيان أصدره مجلس الامن التابع للامم المتحدة يدين الحملة التي تشنها دمشق على المحتجين وتؤكد على تشديد روسيا موقفها تجاه حكومة الاسد في أعقاب تقارير جديدة عن اراقة مزيد من الدماء.

وقال ميدفيديف في مقابلة بمنتجع سوتشي بجنوب روسيا مع راديو ايخو موسكو وتلفزيوني روسيا اليوم الروسي وبي.آي.كيه الجورجي إن الاسد "يحتاج الى تنفيذ اصلاحات بصورة عاجلة والتصالح مع المعارضة واستعادة السلام واقامة دولة حديثة."

واضاف "اذا لم يفعل ذلك فسيواجه مصيرا حزينا."

وتشعر موسكو بالقلق من تدخل غربي في العالم العربي وانتقدت بشدة حملة القصف التي يشنها حلف شمال الاطلسي على ليبيا قائلة انها تنتهك نطاق قرار لمجلس الامن بهذا الشأن امتنعت روسيا عن التصويت عليه.

وقال ميدفيديف في يونيو حزيران ان روسيا لن تؤيد قرارا لمجلس الامن بشأن سوريا لكنه لم يصل الى حد التهديد باستخدام حق النقض (الفيتو).

وبعد أيام من المساومات وافق مجلس الامن على اصدار بيان رسمي امس الاربعاء يدين استخدام دمشق للقوة في اول رد فعل جوهري على الانتفاضة المستمرة منذ خمسة أشهر في سوريا حيث تقول منظمات حقوقية ان عدد القتلى تجاوز 1600 شخص.

وفي وقت سابق اليوم الخميس أشادت وزارة الخارجية الروسية بالبيان لكنها كررت تحذيرها من ان القوى الخارجية يجب ان تمتنع عن التدخل في الشؤون الداخلية لسوريا.

وقالت الوزارة في بيان نشرته على موقعها على الانترنت "موسكو مقتنعة بأن التوصل الى حل للموقف في البلاد يجب ان يتم بأيدي السوريين أنفسهم دون أي تدخل خارجي في الحوار الذي يجري بين سوريين فقط."

ر ف - أ س (سيس)