قوات يمنية حكومية تقصف بنيران المدفعية قوات معادية لصالح

Wed Oct 5, 2011 12:40am GMT
 

صنعاء 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أطلق جنود يمنيون موالون للرئيس علي عبد الله صالح قذائف مدفعية في وقت متأخر يوم الثلاثاء على مقاتلين مسلحين يساندون المحتجين في مدينة تعز بجنوب اليمن في أحدث تفجر للعنف في المعقل المناهض لصالح.

وقال عبد القادر الجنيد أحد سكان المدينة التي تبعد 200 كيلومتر الى الجنوب من العاصمة صنعاء لرويترز "القوات الحكومية من التلال ومن المتاريس الامنية ومن مستشفى الثورة وساحة الحرية يطلقون قذائف مدفعية."

واضاف قوله ان المناطق السكنية بالمدينة تشهد كل انواع القصف الذي يتخلله أحيانا تراشق بالنيران.

وقالت قناة الجزيرة التلفزيونية ان ستة اشخاص جرحوا في القصف المدفعي وصلوا الى المستشفى وانه من المتوقع وصول المزيد لكنها استدركت بقولها انه لم يمكن على الفور تحديد عدد الاصابات.

والقى التلفزيون الحكومي اللوم على المعارضة في تفجر القتال وقال ان اربعة من الجنود الحكوميين أصيبوا بجراح.

وفي صنعاء أسفرت قذائف مورتر عن مقتل اثنين وإصابة ستة في العاصمة اليمنية يوم الثلاثاء في تجدد فيما يبدو للقتال بين القوات الموالية للرئيس علي عبد الله صالح والقوات المنحازة إلى صفوف محتجين مناهضين للحكومة.

وقال طبيب إن الضحايا جميعهم من المدنيين أصابتهم قذيفة مورتر سقطت في سوق بحي تتصارع على السيطرة عليه القوات الحكومية وقوات موالية للواء علي محسن الذي كان حليفا للرئيس صالح وانشق عليه. وأحد القتلى كان في الرابعة عشرة من العمر.

وقال الطبيب إنه تلقى تهديدات بالقتل لمساعدته الجرحى وعلقت في فناء مسكنه حقيبة من الرصاص كتحذير.

وقال "نعالج هؤلاء المحتجين والمدنيين لكن الحكومة تريد تهديدنا كي نتوقف عن أداء وظيفتنا. والآن يهددون أسرتي."   يتبع