ايجاد تطالب بعقوبات جديدة على اريتريا لدعمها متمردي الصومال

Mon Jul 4, 2011 6:19pm GMT
 

من ارون ماشو

اديس ابابا 4 يوليو تموز (رويترز) - طلبت مجموعة من دول شرق أفريقيا اليوم الاثنين من الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي فرض عقوبات على قطاع التعدين في إريتريا لدعمها المزعوم للمتمردين الذين يسعون للاطاحة بحكومة الصومال.

واستعادت قوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي في الصومال في الاشهر القليلة الماضية أراض من متمردي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة لكن بلدان مجاورة تخشى ان يصبح هذا البلد ملاذا للمتشددين ما لم يتم طردهم بشكل كامل.

وتمثل ادارة الرئيس شيخ شريف احمد التي تدعمها الأمم المتحدة المحاولة الخامسة عشرة خلال عشرين عاما لاقامة نظام حكم مركزي في الصومال الغارق في العنف والفوضى منذ الاطاحة بالرئيس سياد بري عام 1991.

وقالت الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيجاد) "ندين بشدة انشطة إريتريا التي قامت بدور نشط في زعزعة استقرار المنطقة بدعم المتطرفين والعناصر التخريبية الاخرى."

وقالت الهيئة في بيان "تدعو ايجاد الاتحاد الافريقي ومجلس الامن التابع للأمم المتحدة لتنفيذ العقوبات الموجودة بشكل كامل وفرض عقوبات اضافية على النظام الاريتري وخصوصا على قطاعي الاقتصاد والتعدين اللذين يعتمد عليهما النظام."

واريتريا غنية بالثروات المعدنية التي قد يدفع ازدهارها عجلة الاقتصاد سريع النمو.

كما دعت ايجاد إلى فرض عقوبات على التحويلات المالية القادمة إلى إريتريا من المغتربين الاريتريين في الغرب ومنطقة الشرق الاوسط وهي اكبر مصدر للعملة الاجنبية.

وهذه هي المرة الثانية التي تدعو فيها ايجاد إلى اتخاذ اجراءات عقابية ضد إريتريا التي فرض عليها مجلس الامن الدولي عام 2010 حظرا على مبيعات الاسلحة وحظر سفر عدد من كبار مسؤوليها وتجميد اموالهم.   يتبع