ضبط مجموعة آثار مصرية مهربة في أمريكا

Thu Jul 14, 2011 8:04pm GMT
 

من جيسيكا داي

نيويورك 14 يوليو تموز (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الخميس إن سلطات انفاذ القانون الأمريكية ضبطت مجموعة توابيت وآثار مصرية أخرى تعود الى ألفي عام كانت شبكة من تجار الآثار قامت بتهريبها الى الولايات المتحدة.

ووجهت الاتهامات في محكمة بروكلين الاتحادية في نيويورك الى أربعة اشخاص بالتآمر لتهريب الآثار المصرية فيما وصفه مسؤول أمريكي بأنها عملية رائدة ضد تهريب التراث الثقافي.

واتهم الأربعة وهم موسى الخولي وسالم الشديفات وجوزيف لويس وايمن رمضان بالتهرب من ضباط الجمارك باخفاء طبيعة شحنتهم أثناء فحصها على الحدود. كما وجهت اليهم أيضا تهمة التآمر لغسل الأموال.

وجميع المشتبه بهم يقيمون في الولايات المتحدة ما عدا رمضان وهو أردني يقيم في الامارات العربية المتحدة.

وطبقا لوثائق المحكمة فإن لويس اشترى من الخولي مجموعة من الآثار المصرية في الفترة من اكتوبر تشرين الأول 2008 وحتى نوفمبر تشرين الثاني 2009 من بينها توابيت على الطراز اليوناني الروماني وقوارب جنائزية وأشكال من الحجر الجيري.

واتهم ممثلو الادعاء الشديفات ورمضان بالمساعدة في ترتيب نقل القطع الأثرية من الامارات العربية المتحدة الى الخولي الذي يدير معرضا للتحف والعاديات في نيويورك.

وتسمح قوانين الجمارك الأمريكية بمعايير فحص أقل صرامة للبضائع التي تقل قيمتها عن ألفي دولار. وقال مدعون انه رغم ان قيمة هذه القطع الأثرية تساوي أكثر من ذلك إلا أن الخولي والشديفات ورمضان كذبوا على مسؤولي الجمارك بشأن مصدرها وقيمتها وقالوا انها مجرد "تحف" أو "الواح خشبية" او "صناديق خشبية ملونة".

ووصف جيمس هايس المسؤول في إدارة الهجرة والجمارك في بيان القضية بأنها رائدة.   يتبع