تركيا تحذر من حرب باردة بين السنة والشيعة في المنطقة

Wed Jan 4, 2012 7:04pm GMT
 

انقرة 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - حذرت تركيا اليوم الاربعاء من حرب طائفية باردة في المنطقة وقالت ان التوتر السني الشيعي المتنامي سيكون "انتحارا" للمنطقة بكاملها.

وقال وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو لوكالة انباء الاناضول الرسمية قبل زيارته لايران "دعوني اقول بصراحة ان هناك نية لدى البعض لبدء حرب اقليمية باردة."

وقال "نحن مصممون على منع نشوب حرب باردة اقليمية. التوترات الاقليمية ستكون انتحارا للمنطقة بأسرها". واضاف داود اوغلو ان اثار مثل هذه الحرب ستستمر عقودا.

واضاف "تركيا ضد كل عمليات الاستقطاب سواء من الناحية السياسية بمعنى التوتر الايراني العربي او من ناحية تشكيل ما يبدو انه محور. ستكون هذه إحدى الرسائل المهمة التي سأحملها إلى طهران."

وحاولت تركيا ذات الاغلبية السنية التي تشترك في حدود مع ايران والعراق وسوريا لعب دور معتدل في الوقت الذي تسابقت فيه السعودية وايران على النفوذ في المنطقة التي تشهد تغييرات واسعة في ثورات "الربيع العربي".

ومن المتوقع ان يجري داود اوغلو محادثات في طهران في وقت لاحق اليوم الاربعاء بشأن البرنامج النووي والتطورات في العراق وسوريا.

وصعدت الولايات المتحدة ودول الاتحاد الاوروبي ضغوطها على ايران اليوم الاربعاء مع موافقة الدبلوماسيين الاوروبيين مبدئيا على حظر استيراد النفط الايراني كما ارسلت واشنطن وزير خزانتها إلى آسيا لمناقشة فرض مزيد من العقوبات.

وهددت ايران باتخاذ اجراءات اذا ادخلت البحرية الامريكية حاملة طائرات إلى الخليج وهذا هو اشد البيانات الايرانية قوة بعد اسابيع من البيانات الحادة بينما تضغط العقوبات المالية التي فرضها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة على اقتصادها.

وقال داود اوغلو "تركيا تعارض بشدة وجود توتر شيعي سني جديد في المنطقة او مشاعر مناهضة لايران أو تصاعد توترات مماثلة كما هو الحال في الخليج."   يتبع