في المرحلة الأخيرة لانتخابات مصر.. الإسلاميون يطمحون لتعزيز الأغلبية

Wed Jan 4, 2012 7:20pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وغلق لجان الانتخاب)

من شيرين المدني

القاهرة 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - تتأهب جماعة الإخوان المسلمين لأن تلعب دورا رئيسيا في مجلس الشعب المصري بعد أول انتخابات حرة في البلاد منذ عقود وتتعهد لمنافسيها بدور في صياغة الدستور الجديد.

وأدلى المصريون اليوم الأربعاء بأصواتهم في اليوم الثاني والأخير من الجولة الأولى من المرحلة الثالثة والأخيرة من انتخابات المجلس التشريعي التي اتسمت بحرية غير مسبوقة منذ ثورة عام 1952 .

وتجيء هذه الانتخابات في إطار خطة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد لتسليم السلطة إلى مدنيين قبل يوليو تموز منهيا بذلك فترة انتقالية مضطربة بدأت بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك في فبراير شباط في الانتفاضة الشعبية التي اندلعت يوم 25 يناير الماضي.

وبعد أن كان المديح ينهال على أعضاء المجلس العسكري باعتبارهم أبطالا ساعدوا على الإطاحة بمبارك يواجهون الآن غضبا بسبب طريقة تعاملهم مع الاحتجاجات التي أسفرت عن سقوط 59 قتيلا منذ منتصف نوفمبر تشرين الثاني وبسبب أزمة اقتصادية زادت من معاناة الفقراء.

وفي نظر ملايين الفقراء في مصر فإن ما عرف عن جماعة الإخوان المسلمين من أعمال خيرية في أحياء تجاهلتها الحكومة يدفعهم للاقتناع بأنها ستهتم بأمورهم إن تولت السلطة.

وفي منطقة شبرا الخيمة التي تسكنها فئات من الطبقة العاملة على مشارف القاهرة الشمالية اصطف المواطنون للتصويت.

وقال فوزي محمد وهو على المعاش "صوت لصالح الاخوان المسلمين. لديهم تجربة في العمل السياسي وأنا مقتنع بأنهم سيدخلون إصلاحات حقيقية."   يتبع