ألوف الأقباط يحتجون على هدم ما يقولون إنها كنيسة في جنوب مصر

Tue Oct 4, 2011 7:34pm GMT
 

من محمد عبد اللاه

القاهرة 4 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - شارك ألوف الأقباط اليوم الثلاثاء في مسيرة بالقاهرة احتجاجا على هدم ما قالوا إنها كنيسة في قرية بمحافظة أسوان في أقصى جنوب مصر.

وكان المئات من مسلمي قرية الماريناب هدموا يوم الجمعة ما قالوا إنها دار ضيافة حولها مسيحيون إلى كنيسة دون الحصول على ترخيص. كما أشعل المسلمون النار في أخشاب استخدمت في البناء.

وبدأت المسيرة من حي شبرا في شمال القاهرة الذي توجد به كثافة عددية قبطية وانتهت أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون بوسط العاصمة وقال منظمون إنهم بدأوا اعتصاما أمامه لحين الاستجابة لمطالبهم وفي مقدمتها "إعادة بناء الكنيسة."

وكان مئات الأقباط اعتصموا في نفس المكان في مارس آذار بعد هدم كنيسة في قرية إلى الجنوب من القاهرة كما اعتصموا في مايو أيار بعد حرق كنيسة في القاهرة خلال اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين أسفرت عن مقتل 15 من الجانبين وإصابة المئات.

وردد المشاركون في المسيرة هتافات تقول "قول يا قبطي في كل مكان حرقوا كنيستي في أسوان" و"باسم الوحدة الوطنية .. مدنية مدنية" و "مدنية مدنية مش إمارة إسلامية" و"شالوا مبارك جابو مشير يا دي النيلة (يا للسواد) على التغيير" في إشارة إلى الرئيس السابق حسني مبارك الذي أطاحت به انتفاضة شعبية في فبراير شباط والمشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شؤون البلاد منذ إسقاط مبارك.

وقال سكان إن خطيب الجمعة في مسجد بالقرية حرض المصلين على هدم المبنى وإن بعض من شاركوا في الهدم سلفيون.

ويطالب السلفيون الذين ظهروا على سطح الحياة السياسية بعد إسقاط مبارك بتطبيق الشريعة الإسلامية في مصر على نحو يجعل الدولة دينية.

ورفع المحتجون لافتات كتبت عليها عبارات "المرة دي مش حتفوت حتى لو كلنا حنموت" و"لو شفت كنيسة بتتحرق أو شفت كنيسة بتتهدم يبقى انت أكيد في مصر".   يتبع