قوات المعارضة ترفع علمها وسط بلدة استراتيجية قرب طرابلس

Sun Aug 14, 2011 7:55pm GMT
 

(لاضافة تقارير عن مكاسب جديدة للمعارضة وتقدم قواتها جنوبي طرابلس)

من مايكل جورجي

الزاوية (ليبيا) 14 أغسطس اب (رويترز) - رفعت المعارضة الليبية علمها اليوم الاحد فوق بلدة استراتيجية قرب طرابلس بعد أن قطع اكبر تقدم لقواتها خلال شهور الطريق الرئيسي الذي يربط العاصمة الليبية بالعالم الخارجي.

وسيوجه تقدم المعارضة السريع نحو الزاوية الواقعة على بعد نحو 50 كيلومترا غربي طرابلس ضربة معنوية لانصار القذافي وسيقطع الطريق الساحلي السريع الى تونس الذي يمد العاصمة بالغذاء والوقود.

لكن لا يوجد مؤشر على تهديد فوري بهجمات للمعارضة على طرابلس حيث لا تزال قوات القذافي المدججة بالسلاح ترابط بين الزاوية والعاصمة. وكثيرا ما اضطرت قوات المعارضة للتقهقر في أعقاب مكاسب حققتها في الماضي رغم مساندة طائرات حربية تابعة لحلف شمال الأطلسي.

لكن قوات المعارضة حاليا في أقوى مواقعها منذ اندلعت انتفاضة في فبراير شباط على حكم القذافي المستمر منذ 41 عاما. فهي الآن تسيطر على الساحل شرقي وغربي طرابلس التي يحدها من الشمال البحر المتوسط حيث يفرض حلف الأطلسي حصارا بحريا. ويدور قتال أيضا جنوبي المدينة.

وقال سائق سيارة أجرة يقاتل في صفوف المعارضة "آمل أن نهاجم طرابلس خلال بضعة ايام. الآن بعد أن سيطرنا على الزاوية نستطيع تحرير ليبيا."

وفي يوم شهد كثيرا من النشاط في شمال ليبيا ذكر معارضون أنهم سيطروا على بلدة صرمان المجاورة للزاوية وأن قتالا يدور في بلدة غريان التي تشرف على مدخل طرابلس الجنوبي وسمعت أصوات أعيرة نارية بالقرب من المعبر الحدودي الرئيسي بين ليبيا وتونس.

وذكر موسى ابراهيم المتحدث باسم حكومة القذافي أن الزاوية وغريان "تحت سيطرتنا الكاملة" لكنه أضاف أن ثمة جيوب صغيرة معزولة يجري فيها قتال في موقعين آخرين بالمنطقة المحيطة بطرابلس.   يتبع