جماعة حقوقية تنتقد السوربون لصمتها على محاكمة احد محاضريها بالإمارات

Fri Oct 14, 2011 8:09pm GMT
 

دبي 14 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت منظمة هيومان رايتس ووتش الحقوقية ان على جامعة السوربون ان تخرج عن صمتها وتدين محاكمة محاضر في فرعها في ابوظبي بتهمة إهانة قادة الامارات العربية المتحدة أثناء دعوته للاصلاح الديمقراطي.

ونشر ناصر بن غيث مقالا هذا العام انتقد فيه ما وصفه بمحاولة دول الخليج تفادي الاصلاح السياسي بشراء صمت سكانها من خلال برامج انفاق حكومية سخية.

ولم يتسن الوصول إلى سيسيل لابور المتحدثة باسم جامعة السوربون في باريس للحصول على تعليقها.

وبن غيث هو واحد من خمسة اماراتيين يواجهون المحاكمة بتهم التحريض والاساءة لقيادة الامارات التي لم تتأثر بالاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت دولا اخرى في العالم العربي.

والامارات حليف للولايات المتحدة في الشرق الاوسط كما انها ثالث اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم.

وقالت هيومان رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقرا لها في بيان نشرته مساء امس الخميس "على الرغم من الضغوط المتزايدة من الجماعات الحقوقية الدولية والطلاب في جامعة السوربون في باريس كي تعلن الجامعة موقفها فإنها لم ترفض فقط انتقاد سلطات الامارات العربية المتحدة بل حاولت ايضا ان تنأى بنفسها عن بن غيث."

وقال جان ماري فوردو مدير هيومان رايتس ووتش في فرنسا "يجب على كل عضو في جامعة السوربون ان يفكر كثيرا وبعمق بشأن ما يمكن ان يعنيه ان تحاكم الامارات او اي دولة اخرى رجلا أو امرأة بسبب التعبير عن آراء سياسية."

واضاف في البيان "هل الرسوم (الدراسية التي تدفع) في ابوظبي تستحق هجوما اساسيا على حرية التعبير؟"

وبن غيث (42 عاما) طيار سابق كان يلقي محاضرات في القانون التجاري الدولي في فرع جامعة السوربون في ابوظبي منذ عام 2009.

ا ج - أ س (من) (سيس)