مظاهرات ضد التقشف في رومانيا تطالب باستقالة الرئيس باسيسكو

Sat Jan 14, 2012 8:51pm GMT
 

بوخارست 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - نظم آلاف الرومانيين احتجاجات لليوم الثالث على التوالي اليوم السبت في العاصمة بوخارست ومدن أخرى حيث اتسع نطاق الغضب على مشروع قانون لإصلاح الرعاية الصحية وتحول إلى احتجاجات على إجراءات التقشف التي فرضتها الحكومة.

وسحبت الحكومة مشروع القانون الذي قدمته أمس الجمعة بعد مظاهرات احتجاج وانتقادات ولكن لم تفلح هذه الخطوة في تهدئة الحشود الغاضبة التي طالبت اليوم السبت بإجراء انتخابات مبكرة واستقالة الرئيس ترايان باسيسكو.

وقال جورجيان إيناتشي المتحدث باسم شرطة مكافحة الشغب في بوخارست "من المهم أن يدرك المحتجون أننا لسنا ضدهم وإننا هنا لحمايتهم... وللتأكد من احترام القانون."

وأضاف أنه ليس لديه تقدير لأعداد المحتجين الذين تجمعوا في وسط مدينة بوخارست.

وبدأت الاحتجاجات يوم الخميس تأييدا لرائد عرفات وكيل وزارة الصحة الذي استقال الأسبوع الماضي بعد انتقاد مشروع قانون إصلاح الرعاية الصحية ودخوله في مواجهة مع الرئيس باسيسكو المؤيد لمشروع القانون.

وطلب باسيسكو من حكومة يمين الوسط الائتلافية في ساعة متأخرة أمس الجمعة سحب مشروع القانون.

ولكن احتجاجات اليوم السبت توسعت للتعبير عن الاستياء العام من إجراءات التقشف التي طبقتها الحكومة بموجب اتفاق لتقديم مساعدات بقيادة صندوق النقد الدولي. ولا تلقى هذه الإجراءات تأييدا شعبيا.

أ م ر - أ س (سيس)