نتنياهو يتحدث عن "القرار المناسب" في رسالة ضمنية لإيران

Sun Dec 4, 2011 9:09pm GMT
 

من جيفري هيلر

القدس 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد عن اتخاذ "القرار المناسب في اللحطة المناسبة" بالرغم من اعتراض الحلفاء وذلك في أعقاب تحذيرات واشنطن من مخاطر توجيه ضربة عسكرية لإيران.

ولم يذكر نتنياهو إيران ولا برنامجها النووي على الإطلاق خلال كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى السنوية لديفيد بن جوريون أول رئيس وزراء إسرائيلي.

لكن في سياق الجدل المستمر مع واشنطن بشأن طريقة وقف ما يعتقد نتنياهو وزعماء امريكيون أنه مسعى إيراني للحصول على أسلحة ذرية فإن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي عن اتخاذ إسرائيل قرارات منفردة في الماضي قد يكون لها علاقة بالمستقبل.

وقال نتنياهو إن "رجال دولة عظام وأصدقاء لليهود وللصهيونية" حذروا بن جوريون من أن إعلان قيام دولة يهودية عام 1948 سيؤدي إلى تدخل من الجيوش العربية "ومعركة خطيرة وصعبة".

وأضاف إن بن جوريون "كان يفهم جيدا أن القرار له ثمن باهظ لكنه كان يعتقد أن عدم اتخاذ ذلك القرار سيكون ثمنه افدح."

وتابع "نحن كلنا هنا اليوم لأن بن جوريون اتخذ القرار المناسب في اللحطة المناسبة".

وكان وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا استخدم أشد لهجة تحدث بها حتى الآن يوم الجمعة للتعبير عن قلق بلاده من أي هجوم عسكري على إيران مشيرا إلى أن تقديرات إسرائيل توصلت إلى أن مثل هذه الضربة ربما تؤخر البرنامج النووي الإيراني عاما أو عامين لا أكثر.

وقال بانيتا في كلمة خلال منتدي مؤيد لإسرائيل في واشنطن إن العواقب قد تكون "تصعيدا" يمكن أن "يزج بالشرق الأوسط في مواجهات وصراعات سنندم عليها."   يتبع