السكان يعودون إلى ديارهم في جنوب اليمن بعد اشهر من القتال

Sat Jan 14, 2012 9:30pm GMT
 

عدن (اليمن) 14 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مقيمون ان مئات النازحين بسبب القتال المستمر منذ اشهر في جنوب اليمن عادوا إلى مدينتهم اليوم السبت بعد توقف الاشتباكات بين الجيش والمتشددين الاسلاميين. ويأمل كثيرون ان تكون عودة السكان خطوة نحو انهاء الصراع.

وقال اليمني خالد السعيد في اشارة إلى جماعة قالت الحكومة انها على صلة بتنظيم القاعدة "الجيش يسيطر على شرق زنجبار وانصار السنة يسيطرون على الجزء الغربي من المدينة."

واضاف "وافق الجانبان على طلبنا بالعودة. طلب الجيش منا تفادي بعض المناطق حيث توجد الغام ارضية". وقال ان القتال المستمر منذ ثمانية اشهر تسبب في دمار واسع في انحاء المدينة.

ونظم آلاف اليمنيين احتجاجات مطالبين بانهاء القتال الذي اجبرهم على النزوح من ديارهم في الجنوب. وشارك محتجون في مسيرات عديدة لمسافة 50 كيلومترا من عدن الساحلية إلى زنجبار عاصمة محافظة ابين الجنوبية حيث يسيطر المتشددون على مساحات من المحافظة.

والقتال في الجنوب واحد من تحديات عديدة تواجه اليمن الذي شهد ايضا احتجاجات استمرت نحو عام ضد حكم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح المستمر منذ 33 عاما.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية المجاورة من تزايد حدة الفوضى في اليمن المطل على ممرات ملاحية حيوية.

وفي تواصل للاضطرابات قال مصدر امني لرويترز ان مسلحين يعتقد انهم ينتمون إلى القاعدة قتلوا احد رجال القبائل الموالين للحكومة خارج مدينة لودر في محافظة ابين اليوم السبت.

وقال مقيمون في العاصمة اليمنية صنعاء انه تم منح خصوم صالح ومؤيديه المسلحين مهلة 48 ساعة للانسحاب من المدينة بعد اشهر من معارك الشوارع.

وقالت وكالة الانباء اليمنية الرسمية ان لجنة تتولى الاشراف على انهاء المظاهر المسلحة في العاصمة كررت اليوم السبت طلبها للقوى المتصارعة بالانسحاب.   يتبع