اختيار المحامي الذي فجر اعتقاله الثورة وزيرا في الحكومة الليبية

Sun Dec 4, 2011 9:44pm GMT
 

طرابلس 4 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أدى الرجل الذي ادى اعتقاله في فبراير شباط إلى اندلاع شرارة الثورة الليبية اليمين اليوم الأحد ليصبح وزيرا في الحكومة الانتقالية الجديدة لكنه قال انه كان مترددا في قبول المنصب.

ومسح فتحي تربل الذي تولى وزارة الشباب والرياضة دموعه بعد آداء اليمين واضعا يده اليمنى على المصحف.

وكان تربل واحدا من بضعة وزراء لم يشاركوا في الاعلان الاول لحكومة رئيس الوزراء المؤقت عبد الرحيم الكيب الشهر الماضي. وحلف تربل اليمين امام الكيب ورئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل.

وتقود الحكومة الانتقالية ليبيا التي ما زالت تتعافى من حرب اهلية انتهت بالاطاحة بمعمر القذافي حتى الانتخابات التي تجرى خلال سبعة اشهر.

والقي القبض على تربل الناشط الحقوقي والمحامي الذي مثل أسر ضحايا مذبحة سجن ابو سليم عام 1996 في بنغازي في فبراير شباط.

وادى اعتقاله إلى خروج مظاهرات نظمتها أسر ضحايا مذبحة ابو سليم في ساحة الشجرة بالبلدة الشرقية ليل 15 و16 فبراير شباط. وقامت قوات الامن بتفريق المتظاهرين وهو ما اشعل اعمال شغب في 17 فبراير شباط ادت إلى الانتفاضة الليبية.

وقال تربل (39 عاما) لرويترز انه كان مترددا في البداية في قبول المنصب عندما عرضه عليه الكيب حيث انه كان عضوا بالفعل في المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي.

وقال انه اخبر الكيب انه لا يستطيع قبول المنصب لأنه كان هناك اتفاق على عدم قبول اعضاء المجلس الوطني الانتقالي مناصب وزارية.

واضاف ان الكيب اعلن اسمه كوزير للشباب والرياضة في الحكومة عندما اعلن تشكيلته الحكومية لكنه طلب منه مهلة ثلاثة ايام للتفكير.   يتبع