14 كانون الأول ديسمبر 2011 / 21:53 / منذ 6 أعوام

وزير الدفاع الأمريكي يقول إن الغرب يفوز في أفغانستان

(لإضافة مقتبسات)

من ميسي رايان

قاعد العمليات المتقدمة في شرانة (أفغانستان) 14 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة وحلفاءها يفوزون في أفغانستان رغم انتشار العنف واستمرار التمرد وعدم اليقين الذي يكتنف اتفاقا للسلام تطلع الغرب إلى أنه قد ينهي حربا مستمرة منذ عشرة أعوام.

وقال بانيتا الذي كان يتحدث للجنود في قاعدة عمليات متقدمة في شرانة بإقليم بكتيكا في شرق أفغانستان “اعتقد حقيقة أن كل التضحيات التي تقدمونها تؤتي ثمارها بالفعل.

”نتحرك في الاتجاه الصحيح ونفوز في هذه الحرب الضارية في أفغانستان.“

وعبر بانيتا عن نبرة متفائلة أثناء معظم فترة الزيارة التي استغرقت يومين لأفغانستان حيث يعد القادة العسكريون الأمريكيون مسارا لخفض الوجود العسكري الغربي في أفغانستان بحلول عام 2014 ويتطلعون في النهاية إلى إنهاء حرب مكلفة استمرت لفترة طويلة.

وتأتي زيارة بانيتا لإقليم بكتيكا بينما يتسلل متمردون ذهابا وايابا عبر الحدود التي يغيب فيها القانون إلى مناطق في غرب الإقليم الوعر الذي يقع في شرق البلاد وتكتسب الزيارة أهمية متزايدة في أعقاب إضعاف حركة طالبان في معاقلها الجنوبية خلال الأشهر الثمانية عشر الماضية.

وقال بانيتا ”هل هناك تحديات؟ انتم على حق تماما في أن هناك تحديات.. هل نحن قادرون على التعامل مع هذه التحديات؟ انتم على حق تماما في اننا قادرون.“

ويقول قادة عسكريون أمريكيون من أمثال الجنرال كيرتس سكاباروتي إن قرار الرئيس باراك أوباما إرسال ما يزيد عن 30 الف جندي امريكي إضافي إلى أفغانستان ساعد على وقف التدهور في الوضع الأمني ومنح قوات حلف شمال الأطلسي تفوقا.

وقال سكاباروتي الذي يقود العمليات اليومية في أفغانستان للصحفيين في العاصمة كابول ”اعتقد أننا ألحقنا بهم هزيمة تكتيكية في الجنوب.“ وأضاف ”لا يزال يتعين علينا تعزيز ذلك مرة أخرى.“

لكن كثيرا من المراقبين ينظرون إلى الوضع في أفغانستان على نحو مغاير تماما. فحركة طالبان والتنظيمات المرتبطة بها لا تزال عدوا قويا وأساليب الحكم السيئة والفقر المنتشر على نطاق واسع والفساد المستشري تثير شكوكا بشأن الاستقرار.

وبينما يسحب الغرب قواته تتبنى إدارة أوباما حلا سياسيا للحرب في أفغانستان. ويسعى المسؤولون للتوصل الى اتفاق سلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان لكن من غير الواضح ما إذا كانت المبادرة ستنجح.

ولكن نبرة بانيتا كانت أكثر حذرا بينما كان يتحدث إلى دبلوماسيين أمريكيين في وقت لاحق في كابول حيث أشاد بالتقدم الذي أحرز ضد طالبان لكنه قال أن هناك المزيد الذي يتعين عمله.

وقال ”لا نقول إن هذه المهمة أنجزت بأي معنى.. إنها لم تنجز بعد.“

وفي تصريحات له في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قال بانيتا ان من المرجح أن تستمر الهجمات الخطيرة وغيرها من أعمال العنف لكن الوضع الأمني يظل إيجابيا.

ومن جانبه قال كرزاي بعد اجتماعه مع بانيتا ”إن تعاون القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي مع الأفغان حقق الاستقرار في افغانستان بوجه عام... (لكن) ما لم نحققه بعد بشكل كامل هو توفير الأمن الشخصي للشعب الأفغاني.“

ا ج - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below