القوى الغربية تشكك في عرض إيران بالتعاون في الأزمة النووية

Wed Sep 14, 2011 9:52pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات لمبعوث ايران)

من فردريك دال

فيينا 14 سبتمبر أيلول (رويترز) - قالت القوى الغربية اليوم الأربعاء ان محاولة ايران لتحسين صورتها أخفقت في تبديد المخاوف المتزايدة من انها ربما تعكف على تطوير قنبلة نووية لكن مبعوث واشنطن لم يستبعد التعامل مع طهران بعدما عرضت الدخول في محادثات جديدة.

وقال جلين ديفيز مندوب الولايات المتحدة بالوكالة الدولية للطاقة الذرية ان رسالة من المفاوض النووي لايران الى مسؤولة العلاقات الخارجية للاتحاد الاوروبي لم تتضمن أي التزام جديد من طهران بتبديد القلق الدولي بشأن أهدافها.

وقال ديفيز "لاحظنا زعم ايران الاخير بأنها بدأت عصرا جديدا من التعاون." وأضاف "سمعنا هذا الزعم من قبل لكن مازال يتعين تنفيذه."

لكنه قال ايضا ان ست قوى رئيسية تشارك في جهود حل النزاع النووي مازالت تبحث "أفضل السبل للرد" على أحدث رسالة من طهران تاركين الباب مفتوحا امام احتمال مبادرة دبلوماسية جديدة.

وفي رسالته قال المفاوض الايراني سعيد جليلي لمسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون ان طهران مستعدة لاستئناف المحادثات لكنه تمسك ايضا "بحقوق" ايران النووية التي ينظر اليها في الغرب على انها علامة على ان طهران لم تغير مواقفها التي أجهضت المحادثات في السابق.

وتقوم اشتون بالاتصالات مع ايران نيابة عن الدول الست التي تضم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا بالاضافة الى روسيا والصين.

وتزعمت محادثات مع ايران نيابة عن هذه القوى في ديسمبر كانون الاول ويناير كانون الثاني لكن الدول الغربية رفضت منذ ذلك الحين عروض طهران لاستئناف المحادثات.   يتبع