القاعدة تسيطر على بلدة رداع جنوب شرقي صنعاء وخطف نرويجي

Sun Jan 15, 2012 2:48pm GMT
 

(لإضافة تعقيب بان جي مون وخطف نرويجي)

صنعاء 15 يناير كانون الثاني (رويترز) - سيطر مقاتلو تنظيم القاعدة على بلدة صغيرة جنوب شرقي العاصمة اليمنية صنعاء اليوم الأحد في انتكاسة جديدة لجهود استعادة الأمن والنظام في أعقاب تسليم الرئيس علي عبد الله صالح السلطة رسميا بعد احتجاجات مستمرة منذ نحو عام ضد حكمه.

وقال مصدر في الشرطة وشهود إن المتشددين دخلوا بلدة رداع الواقعة في محافظة البيضاء على بعد 170 كيلومترا من صنعاء مساء أمس السبت دون مقاومة تذكر من وحدة صغيرة من الشرطة وسيطروا على قلعة أثرية ومسجد.

وتوسع السيطرة على البلدة هيمنة المتشددين خارج محافظة أبين الجنوبية حيث سيطروا على عدد من البلدات منذ اندلاع الانتفاضة الشعبية ضد صالح أوائل العام الماضي.

ووقع صالح على اتفاق توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي في نوفمبر تشرين الثاني نقل بموجبه السلطة إلى نائبه. لكنه لم يغادر البلاد بعد وما زال يتمتع بقدر كبير من النفوذ عبر سيطرة عائلته على قوات الأمن.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون في بيروت أثناء زيارة للشرق الأوسط "أناشد مرة اخرى الرئيس صالح الالتزام ببنود الاتفاق" مشيرا إلى أن وسيط الأمم المتحدة يجري مفاوضات مع صالح.

وزادت الانتفاضة المناهضة لصالح من جرأة الجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركز في اليمن والذي تعتبره الولايات المتحدة أخطر فروع تنظيم القاعدة.

ومما يبرز استمرار الاضطرابات في اليمن قالت وزارة الخارجية النرويجية إن نرويجيا يعمل لدى الأمم المتحدة خطف في صنعاء مطلع الأسبوع.

وقال مصدر قبلي إن أفراد قبائل من محافظة مأرب المنتجة للنفط خطفوا النرويجي مطالبين بالإفراج عن مشتبه به اتهم بقتل اثنين من أفراد قوات الأمن.   يتبع