5 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 14:53 / منذ 6 أعوام

منظمة اليونسكو تبحث طلب الفلسطينيين الحصول على عضويتها

من جون ايريش

باريس 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال مصدر في منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) اليوم الأربعاء إن المنظمة بدأت بحث مشروع قرار قدمه الوفد الفلسطيني من أجل الحصول على العضوية الكاملة بها في أحدث خطوة للفلسطينيون في إطار سعيهم للاعتراف بدولتهم.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد قدم طلبا رسميا لمجلس الأمن الدولي للحصول على عضوية الأمم المتحدة متجاهلا تهديدا امريكيا باستخدام حق النقض (الفيتو) اذا طرح الإجراء للتصويت فضلا عن تهديدات من أعضاء الكونجرس الأمريكي بفرض قيود على المساعدات الأمريكية للفلسطينيين.

ويوم الثلاثاء حصل الفلسطينيون على وضع الشريك في مجلس أوروبا وهو الجهة الرئيسية المعنية بحقوق الانسان في اوروبا.

وقال المصدر ”في الوقت الحالي يتعلق مشروع القرار الذي تجري مناقشته بتقديم طلب عضوية فلسطين للمؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) والذي سيكون الجهة التي ستقرر قبول فلسطين من عدمه.“

ويراجع المجلس المكون من 58 عضوا مشروع القرار ثم يقرر ما اذا كان سيقره لطرحه للتصويت في المؤتمر العام للمنظمة الدولية الذي ينعقد من 25 اكتوبر تشرين الأول الى العاشر من نوفمبر تشرين الثاني ويشارك به جميع اعضاء اليونسكو البالغ عددهم 193 ومقره باريس.

ويتمتع الفلسطينيون بصفة مراقب في اليونسكو منذ عام 1974 . وللحصول على العضوية الكاملة يجب أن تحصل ”الدول“ من غير الأعضاء بالأمم المتحدة على أغلبية الثلثين في المؤتمر العام.

ولم يتضح بعد ما اذا كانت فلسطين في حاجة لأن تكون ”دولة“ أولا حتى تنجح المحاولة في اليونسكو.

ومن المتوقع أن يصوت المجلس التنفيذي على مشروع القرار اليوم لكن تعيين مجموعات عمل لإجراء المزيد من المفاوضات قد يرجئ التصويت.

وأحجم مسؤول بالبعثة الفلسطينية عن التعقيب.

وأثارت محاولة الفلسطينيين في المنظمة الدولية بالفعل حفيظة الولايات المتحدة ودعت اليانا روس ليتينن رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي الى خفض تمويل الولايات المتحدة لليونسكو اذا تمت الموافقة على الطلب الفلسطيني.

وأضافت ”لشعورهم بأن جهودهم في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة ستفشل تجوب القيادة الفلسطينية أرجاء الأمم المتحدة بحثا عن اعتراف.“

ومضت تقول ”هذه المحاولة للتلاعب بالعملية يجب وأدها في مهدها. إسهاماتنا (المالية) هي أقوى وسائل التأثير لدينا في الأمم المتحدة ويجب استخدامها للدفاع عن مصالحنا وحلفائنا ووقف هذه الخطة الفلسطينية الخطيرة.“

وقالت فرنسا التي حثت الأمم المتحدة على منح الفلسطينيين وضع مراقب مثل الفاتيكان مع وضع خارطة طريق مدتها عام للتوصل الى اتفاق سلام مع اسرائيل إن اليونسكو ليست الجهة المناسبة للسعي من أجل الحصول على اعتراف بدولتهم.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية ”الأولوية لإحياء المفاوضات. نعتبر أن اليونسكو ليس المكان الملائم والمؤتمر العام ليس اللحظة المناسبة.“

ويجتمع مبعوثون من المجموعة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط التي تضم الاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة والولايات المتحدة في بروكسل يوم الأحد لمحاولة دفع عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

د ز - ا س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below