رسالة بابا الفاتيكان في عيد الميلاد تدعو الى وقف العنف في سوريا

Sun Dec 25, 2011 2:56pm GMT
 

مدينة الفاتيكان 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دعا البابا بنديكت السادس عشر الى وقف العنف في سوريا واستئناف محادثات السلام في الشرق الأوسط اليوم الأحد وهو يوم عيد الميلاد الذي شهد انفجارا في كنيسة كاثوليكية في نيجيريا.

وألقى البابا الزعيم الروحي للكاثوليك الذي يبلغ عددهم 1.3 مليار نسمة على مستوى العالم رسالته التي يوجهها مرتين سنويا وبارك عشرات الآلاف ممن احتشدوا في ساحة القديس بطرس فيما شاهده ملايين آخرين عبر شاشات التلفزيون في أنحاء العالم.

وفي نهاية كلمته قدم البابا (84 عاما) والذي يحتفل بعيد الميلاد للمرة السابعة منذ توليه منصبه تهنئة بالعيد بخمس وستين لغة مختلفة منها التركية والعبرية والعربية والسواحيلي والهندي والأردو والصينية.

وقال البابا متحدثا بالايطالية من الشرفة الرئيسية لكنيسة القديس بطرس "ليساعد الرب عالمنا الذي تمزقه الكثير من الصراعات التي تلوث الأرض بالدماء حتى في هذا اليوم."

وأضاف "ليمنح الرب السلام والاستقرار لتلك الأرض التي اختارها كي يأتي الى هذا العالم وليشجع استئناف الحوار بين الاسرائيليين والفلسطينيين. وليضع نهاية للعنف في سوريا حيث أريقت دماء كثيرة."

وقتل خمسة آلاف شخص على الأقل خلال اعمال العنف المستمرة منذ تسعة اشهر في سوريا في الحملة التي تشنها قوات الرئيس السوري بشار الأسد على المحتجين الذين ينادون بإسقاطه.

ولم يتطرق البابا للحديث عن انفجار في كنيسة كاثوليكية على مشارف العاصمة النيجيرية ابوجا في كلمته التي كانت معدة قبل أن ترد أنباء الانفجار.

وندد القس فديريكو لومباردي المتحدث باسم الفاتيكان بالتفجير بوصفه "عنفا إرهابيا" أعمى وسقيما يذكي الكراهية.

وأضاف "إننا ندرك معاناة الكنيسة النيجيرية والشعب النيجيري بأكمله المبتلى بالعنف الإرهابي حتى في هذه الأيام التي يجب أن تكون أيام فرحة وسلام."   يتبع