فض اعتصام محتجين أقباط بالقوة في وسط القاهرة

Wed Oct 5, 2011 3:01pm GMT
 

من محمد عبد اللاه

القاهرة 5 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال نشطاء أقباط إن الشرطة العسكرية والشرطة المدنية المصرية فضت بالقوة اليوم الأربعاء اعتصاما نظموه أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون الذي يطل على نيل القاهرة وإن نحو 15 معتصما أصيبوا.

وشارك ألوف الأقباط أمس الثلاثاء في مسيرة بالعاصمة احتجاجا على هدم ما قالوا إنها كنيسة في قرية بمحافظة أسوان في أقصى جنوب مصر.

وبدأت المسيرة من حي شبرا في شمال القاهرة الذي توجد به كثافة عددية قبطية وانتهت أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون حيث قال منظمون إنهم بدأوا اعتصاما أمامه وأغلقوا طريق الكورنيش الذي يطل عليه المبنى لحين الاستجابة لمطالبهم وفي مقدمتها "إعادة بناء الكنيسة."

وقال مجدي صابر ميشيل الأمين العام لاتحاد شباب ماسبيرو (منظمة احتجاجية قبطية): "الأزمة بدأت في الساعة الواحدة صباحا (اليوم) حين حاول محتجون إدخال بطاطين للمعتصمين من حاجز شرطة خارج مكان الاعتصام."

وأضاف "الشرطة اعتدت على سائق الشاحنة التي كانت تحمل البطاطين ولما تدخل القس متياس ضربوه على رأسه بعصا كهربية."

وتابع أن الشرطة ألقت البطاطين ومكبرات صوت ومنصة كان يستخدمها خطباء الاعتصام في النيل.

وكان المئات من مسلمي قرية الماريناب هدموا يوم الجمعة ما قالوا إنها دار ضيافة حولها مسيحيون إلى كنيسة دون الحصول على ترخيص. كما أشعل المسلمون النار في أخشاب استخدمت في البناء.

واعتصم مئات الأقباط لأيام أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون في مارس آذار بعد هدم كنيسة في قرية إلى الجنوب من القاهرة كما اعتصموا في مايو أيار بعد حرق كنيسة في القاهرة خلال اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين أسفرت عن مقتل 15 من الجانبين وإصابة المئات.   يتبع